أخبار منوعةرئيسيةمنوعات

شركة إسبانية تدعم مشروع الأمونيا الخضراء في السويد

باستثمارات تُقدر بـ1.75 مليار دولار

دينا قدري

أعلنت شركة فرتيبيريا الإسبانية دعم مشروع الأمونيا الخضراء في السويد، لتوفير أسمدة منخفضة الكربون، بالإضافة إلى إزالة الكربون من قطاعات أخرى، في أول مبادرة لها خارج حدود إسبانيا.

إذ وقعت فرتيبيريا اتفاقية مبدئية مع منطقة نوربوتن في السويد، لتطوير موقع للأمونيا والأسمدة الخضراء والخالية من الانبعاثات بنسبة 100%، حسبما أفادت منصة "آرغوس ميديا".

تفاصيل المشروع

سيتطلب المشروع -الذي يُطلق عليه غرين ولفيرين- استثمارات أكثر من مليار يورو (1.75 مليار دولار أميركي)، ومن الممكن تشغيله بحلول عام 2026.

ومن المحتمل أن ينتج ما يصل إلى 520 ألف طن سنويًا من الأمونيا الخضراء للأسمدة والأسواق الصناعية.

وسيحتاج مشروع غرين ولفيرين إلى جذب شركاء صناعيين ماليين؛ إذ توشك فرتيبيريا -بالشراكة مع المرافق الإسبانية إيبردرولا- على بدء الإنتاج في أول مصنع للأمونيا الخضراء على نطاق صناعي في إسبانيا.

انبعاثات الكربون

منتجات منخفضة الكربون

سيستخدم الموقع -الذي يعتمد على تقنية التحليل الكهربائي- المياه والهواء فقط بوصفهما موادّ خامًا، ويُزود بالطاقة المتجددة من مصادر الرياح والطاقة الكهرومائية.

سيُطور موقع جديد في منطقة لوليا بودن السويدية، بما في ذلك أكثر من 600 ميغاواط من التحليل الكهربائي، ومصنع للأمونيا الخضراء ينتج 1500 طن يوميًا، وإنتاج سنوي أكثر من 500 ألف طن من الأسمدة والمنتجات الصناعية منخفضة الكربون.

وأوضحت فرتيبيريا أن الأمونيا الخضراء التي تُنتج في غرين ولفيرين ستُستخدم أيضًا لإزالة الكربون من القطاعات الإستراتيجية للاقتصاد، مثل النقل البحري أو صناعة التعدين.

السويد والأمونيا

السويد ليس لديها إنتاج محلي وتستورد نحو 600 ألف طن من مختلف منتجات الأسمدة سنويًا؛ إذ تمثل الأمونيا نحو 150 ألف طن من هذا الإجمالي.

كما تُعد واحدة من الدول القليلة في الاتحاد الأوروبي التي تنتج الأسمدة، لكنها تسعى لتحقيق الاكتفاء الذاتي، وأن تكون واحدة من أوائل مصدّري الأمونيا والأسمدة منخفضة الكربون في العالم من خلال هذا المشروع.

وتنتج منطقة نوربوتن بالفعل 100% من طاقتها الكهربائية من مصادر متجددة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى