أخبار الغازرئيسيةغاز

نورد ستريم2.. اكتمال ملء خط الأنابيب الأول بالغاز

بنحو 177 مليون متر مكعب من الغاز التقني

دينا قدري

أعلنت الشركة المشغلة لخط أنابيب الغاز الروسي نورد ستريم2 انتهاء عمليات ملء الأنبوب الأول بالغاز التقني، في انتظار الحصول على الموافقة اللازمة من قبل المنظمين الألمان. وتخضع الأنابيب الجديدة لعدة فحوصات، بعدها يمرر فيها أنواع خاصة من الغاز، أو مايسمى بالغاز التقني، بهدف تجفيف الأنبوب من الداخل من أي رطوبة فيه، وتنقيته من أي غازات أخرى.

جاء ذلك وسط الارتفاع المستمر لـأسعار الغاز والكهرباء في أوروبا وبريطانيا، والانتقادات الموجهة إلى موسكو باستخدام الغاز بوصفه سلاحًا في القارّة.

ملء الأنبوب الأول

قالت شركة نورد ستريم2 إيه جي -المشغّلة لخط أنابيب الغاز-: إنه "في 18 أكتوبر/تشرين الأول، انتهت إجراءات إدخال الغاز للسلسلة الأولى من خط أنابيب نورد ستريم2".

وأوضحت - في بيان أصدرته اليوم الإثنين- أنه "كما هو مُخطط، وتماشيًا مع متطلبات تصميم النظام، مُلئَت السلسلة بنحو 177 مليون متر مكعب بما يسمى الغاز التقني"، وفقًا لما نقلته وكالة تاس.

وأكدت أن الضغط في خط الأنابيب وصل إلى 103 بار، وهو ما يُعدّ كافيًا لبدء نقل الغاز في المستقبل، بينما لا تزال خطوات ما قبل التشغيل في الأنبوب الثاني جارية.

مراحل بناء خط الأنابيب

قالت وكالة الطاقة الدنماركية في 4 أكتوبر/تشرين الأول، إن شركة نورد ستريم2 إيه جي قد استوفت جميع شروط التشغيل، وأعلنت بدء إجراءات إدخال الغاز للسلسلة الأولى من خط أنابيب الغاز.

عُلّقت الأعمال في ديسمبر/كانون الأول 2019، بعد أن تخلّت شركة أولسيز السويسرية عن مدّ الأنابيب بسبب العقوبات الأميركية المحتملة.

في ديسمبر/كانون الأول 2020، استؤنف بناء خط الأنابيب، وكان الانتهاء بالكامل في 10 سبتمبر/أيلول 2021، ومن المقرر أن يبدأ التشغيل بنهاية هذا العام.

هدف خط الأنابيب

يهدف مشروع نورد ستريم2 إلى إنشاء خطي أنابيب بسعة إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب سنويًا، من ساحل روسيا عبر بحر البلطيق إلى ألمانيا.

ومن المقرر أن يضاعف المشروع طاقة موسكو السنوية لتصدير الغاز في بحر البلطيق إلى 110 مليارات متر مكعب.

وقالت شركة غازبروم الروسية المنتجة للغاز -في وقت سابق-، إن 5.6 مليار متر مكعب من الغاز قد تسلّمت عبر خط أنابيب الغاز نورد ستريم2 هذا العام.

احتياطيات الغاز الطبيعي

انتقادات ونفي

تعرّض مشروع خط أنابيب الغاز نورد ستريم2 لانتقادات شديدة، وبصفة خاصة من قبل الولايات المتحدة، التي ترى أن خط الأنابيب سيزيد من اعتماد أوروبا على الغاز الروسي.

إلّا أن موسكو أكدت أن نورد ستريم2 يمكن أن يريح سوق الغاز الأوروبية، التي تعاني من نقص الإمدادات وارتفاع الأسعار، حسبما أفادت وكالة رويترز.

وشددت على أنها لم تؤدِّ أيّ دور في التسبّب في ارتفاع أسعار الغاز في أوروبا، ردًا على اتهامات من وكالة الطاقة الدولية وبعض أعضاء البرلمان الأوروبي بأن روسيا لم تفعل ما يكفي لزيادة الإمدادات إلى أوروبا.

الرئيس الروسي يردّ

من جانبه، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده لا تستخدم الغاز سلاحًا ضد أوروبا، مشددًا على أن بلاده مستعدة لزيادة الإمدادات حال تلقّيها طلبات شراء جديدة.

ورفض بوتين الانتقادات الموجهة إلى خط أنابيب نورد ستريم2 المثير للجدل، ووصفها بـ"الهراء"، موضحًا أن خط الأنابيب يُعدّ بمثابة "مشروع تجاري بحت".

كما أكد أن خط الأنابيب سيسهم "كثيرًا بتخفيف التوترات في سوق الطاقة، وسيكون لذلك تأثير في الأسعار"، إذا أعطى المنظمون الألمان موافقتهم عليه.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى