أخبار الغازأخبار النفطتقارير النفطرئيسيةعاجلغازنفط

غاز النفط المسال يعزز تحول الطاقة في أفريقيا (تقرير)

وصحارى غروب تستثمر مليار دولار

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • تقتصر قدرة مصافي التكرير الأفريقية البالغة 3343 ألف برميل يوميًا على 20 دولة فقط
  • تعتمد قارة أفريقيا على الواردات لتلبية طلبها من غاز النف المسال
  • تبني المجموعة مستودعات تستوعب أكثر من 120 ألف طن متري لتخزين غاز النفط المسال
  • مثلت أفريقيا 4% فقط من استهلاك غاز النفط المسال العالمي العام الماضي

أدى انخفاض سعة تكرير النفط وغياب كميات الغاز الرطب الكافي للمعالجة إلى اعتماد قارة أفريقيا على الواردات لتلبية طلبها من غاز النفط المسال.

وتقتصر قدرة مصافي التكرير الأفريقية البالغة 3 ملايين و343 ألف برميل يوميًا على 20 دولة فقط؛ كما انخفضت معدلات الاستفادة من نحو 75% في عام 2010 إلى 55% في عام 2020.

وبناء على الحقائق، ستستثمر مجموعة الطاقة والبنية التحتية، صحارى غروب، أكثر من مليار دولار لتعزيز الوصول إلى غاز النفط المسال في أفريقيا والاقتصادات الناشئة في محاولة لتحقيق تحول الطاقة في القارة، حسبما أورده موقع مجلة "إي إس آي أفريكا".

وكشف المدير التنفيذي لمجموعة صحارى غروب، تيميتوب شونوبي، عن خطة الاستثمار هذه في مؤتمر رابطة مصافي التكرير والتوزيع الأفريقية (آردا) لعام 2021، في جنوب أفريقيا، كما تطرّق إلى دور غاز النفط المسال في تحول الطاقة في أفريقيا.

وأشار إلى أن مجموعة صحارى غروب تسعى من خلال شركة "واليس آند كيري إنرجي المحدودة" التابعة لها، إلى استثمار مليار دولار لتعزيز أسطول سفن غاز النفط المسال لديها والبنية التحتية النهائية على مدى السنوات الـ5 المقبلة.

دعم قدرات التخزين

أوضح المدير التنفيذي لمجموعة صحارى غروب، تيميتوب شونوبي، أن المجموعة باشرت بناء مستودعات تستوعب أكثر من 120 ألف طن متري لتخزين غاز النفط المسال في 11 دولة، بالإضافة إلى أسطول السفن.

وبيّن أن الدول المخصصة لمستودعات التخزين التي باشرت عملياتها تشمل نيجيريا والسنغال وغانا وساحل العاج وتنزانيا وزامبيا ولا تزال 5 دول أخرى في المراحل الأولية.

وقال إن مجموعة صحارى غروب تستمر في قيادة الجهود الهادفة إلى تحقيق تحول سلس للطاقة في أفريقيا من خلال حلول الطاقة المبتكرة عبر عمليات الاستكشاف والاستخراج والتكرير والنقل والتوزيع؛ ويشمل ذلك شراكات مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وغيرها من المنظمات الرائدة.

وأضاف أن 6 دول أفريقية فقط تمتلك سعة تخزين غاز النفط المسال أكبر من 50 ألف طن متري.

دعم تحول الطاقة

قال المدير التنفيذي لمجموعة صحارى غروب، تيميتوب شونوبي، إن أفريقيا مثلت 4% فقط من استهلاك غاز النفط المسال العالمي العام الماضي، وإن استهلاك غاز النفط المسال في أفريقيا منخفض مقارنة بالأسواق الأخرى.

وأضاف أن استهلاك أفريقيا بلغ 14 مليون طن في عام 2020 (12 كيلوغرامًا للفرد الواحد)، مقارنة بـ108 ملايين طن في آسيا والمحيط الهادئ (27 كيلوغرامًا للفرد)، و74 مليون طن في أميركا الشمالية (123 كيلوغرامًا للفرد)، و49 مليون طن في أوروبا (49 كيلوغرامًا للفرد).

غاز النفط المسال
غاز النفط المسال

وأرجع انخفاض استهلاك غاز النفط المسال في أفريقيا إلى عدم القدرة على تحمل التكاليف، وعدم وجود بنية تحتية لتخزين غاز النفط المسال، والحد الأدنى من السفن المخصصة للمنطقة، وانخفاض تكلفة الحطب والكيروسين، والتخوف من الانفجارات بسبب ضعف معايير السلامة.

وأكد أن غاز النفط المسال لديه كفاءة طاقة عالية عند مقارنته بالكيروسين وحطب الوقود، وأنه يكاد يكون خاليًا من الكبريت.

وقال إن تحويل 30% فقط من أسطول المركبات الأفريقية للعمل بغاز النفط المسال سيؤدي إلى تحقيق وفورات سنوية لتكلفة الوقود 3 مليارات دولار ونحو 40 مليار دولار تخفيضات في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وأوضح أن وفورات التكاليف غير المباشرة المرتبطة بالصحة والبنية التحتية ستتجاوز 15 مليار دولار سنويًا.

أهمية الدعم الحكومي

دعا المدير التنفيذي لمجموعة صحارى غروب، تيميتوب شونوبي، الحكومات الأفريقية إلى تشجيع اعتماد غاز النفط المسال، وأشار إلى وجود بيئة سياسة مواتية لتعزيز مشاركة القطاع الخاص الكافي والاستدامة.

وطالب بتوجيه التمويل إلى برامج استثمارية على مستوى البلد، وحثّ على تسريع تنفيذ المشروعات الكبرى والتكامل الإقليمي لخدمة أكبر عدد من السكان وتحفيز النمو الاقتصادي في جميع البلدان.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق