طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسية

الهند تتجه إلى سيناريو مشابه لأزمة الصين مع بطء إنتاج الطاقة الشمسية

وصل إلى 24.7% على أساس سنوي خلال سبتمبر

مي مجدي

يبدو أن مساعي الهند لتحقيق 100 غيغاواط من قدرة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية بحلول العام المقبل تواجه رياحًا معاكسة بعد تباطؤ الإنتاج خلال الشهر الماضي.

فقد انخفض نمو توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية إلى 24.7% على أساس سنوي في سبتمبر/أيلول مقارنة بـ41% في أغسطس/آب، بحسب وكالة رويترز.

وأظهرت بيانات من شركة "بوسوكو" الخاضعة لوزارة الطاقة الهندية تراجع المصادر الرئيسة الأخرى لتوليد الكهرباء في سبتمبر/أيلول، مع انخفاض الطاقة المائية بنسبة 5% وتراجع الكهرباء التي تعمل بالغاز بنسبة 31.6% مقارنة بالعام السابق.

سيناريو مشابه لأزمة الطاقة الصينية

تعوّل الهند على الطاقة الشمسية هذا العام، خاصة أن نصف محطات الكهرباء التي تعمل بالفحم -والبالغ عددها 135- لديها مخزون وقود لأقلّ من 3 أيام.

وتتوقع الهند استمرار نقص الفحم لمدة تصل إلى 6 أشهر، إذ شهدت شركة الفحم الهندية "كول إنديا" -التي تديرها الدولة وتمثّل أكثر من 80% من إنتاج الفحم في الهند- تراجع معدل نمو الإنتاج إلى أدنى مستوى له في 6 أشهر، وحققت الإمدادات معدلات أبطأ في 7 أشهر خلال شهر سبتمبر/أيلول، ويرجع ذلك إلى تأثير الأمطار بالإنتاج في مناطق التعدين الرئيسة.

ويقول المحللون، إن التغييرات الموسمية بأنماط استهلاك الكهرباء في البلاد يمكن أن تزيد الضغط على المرافق العاملة -التي تدار بالفحم- المثقلة بنقص حادّ، وتسفر عن انقطاع التيار الكهربائي.

وقال مدير شركة "إي إم إيه" لتحليل قطاع الكهرباء في الهند، فيكتور فانيا، إن ارتفاع الرطوبة في الأسابيع المقبلة قد يؤدي إلى زيادة في الطلب على الكهرباء مدفوعًا بمتطلبات أنظمة تكييف الهواء والتدهور السريع في مخزون الفحم.

ويرى أن الهند قد تواجه سيناريو مشابهًا لأزمة الكهرباء في الصين حال استمرار ارتفاع الرطوبة الأسبوعين المقبلين، إذ أدى نقص إمدادات الفحم في الصين إلى فرض قيود على استهلاك الكهرباء في أجزاء من البلاد.

وتتوقع وحدة كريسيل التابعة لوكالة إس آند بي نموًا بنسبة من 15% إلى 16% في إنتاج الطاقة الشمسية خلال الأشهر الستة للسنة المالية المنتهية في مارس/آذار 2022، وسيؤدي تباطؤ نمو الطلب الإجمالي على الكهرباء إلى تخفيف القيود المفروضة على محطات الكهرباء التي تعمل بالفحم.

دور الطاقة الشمسية

أصبح دور الطاقة المتجددة وخاصة الطاقة الشمسية موضع تركيز شديد خلال مواجهة التحديات الناجمة عن جائحة كورونا في الهند، ولاسيما في المجتمعات الريفية بعدما تسبّب الوباء في الكثير من الفوضى وتعذّر وصول الكهرباء إلى المستشفيات.

وقبل أن يضرب الوباء البلاد بمدة طويلة، كانت الهند مصممة على تطوير الطاقة الشمسية، وحددت لنفسها هدفًا طموحًا لتحقيق 100 غيغاواط من قدرة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية بحلول عام 2022.

وبدءًا من ديسمبر/كانون الأول 2020، كان لدى الهند 38.8 غيغاواط من الطاقة الشمسية المركبة، كما أدخلت الطاقة الشمسية في تشغيل شبكة مترو نيودلهي، وهي شبكة تخدم أكثر من 2.6 مليون مسافر يوميًا.

لكن إطلاق مشروعات الطاقة الشمسية في الهند ليس بالمهمة السهلة؛ بسبب تكلفة التركيب الباهظة وفرض رسوم على واردات الوحدات والخلايا الشمسية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق