رئيسيةأخبار منوعةعاجلمنوعات

تحديث - أسعار الذهب تواصل الصعود للجلسة الثالثة على التوالي

مع تراجع الدولار الأميركي

ارتفعت أسعار الذهب بأكثر من 9 دولارات، في نهاية تعاملات اليوم الإثنين، لتواصل الصعود للجلسة الثالثة على التوالي، مع هبوط العملة الأميركية.

وشهدت أسعار المعدن الأصفر جلسة متقلبة، لكنها أنهت التعاملات عند أعلى مستوى منذ 22 سبتمبر/أيلول الماضي.

أسعار الذهب اليوم

في نهاية الجلسة، ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب- تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 0.5%، ما يعادل 9.20 دولارًا، ليسجّل 1767.60 دولارًا للأوقية.

وبحلول الساعة 05:50 مساءً بتوقيت غرينتش، صعد سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنحو 0.2% مسجلًا 1765.15 دولارًا للأوقية.

وفي التوقيت نفسه، ارتفع سعر العقود الآجلة للفضة -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 0,3%، ليصل إلى 22.60 دولارًا للأوقية، على حين هبط السعر الفوري للبلاتين بنحو 1.1%، إلى 966.39 دولارًا للأوقية، وتراجع سعر البلاديوم بنسبة 1%، إلى 1903.02 دولارًا للأوقية.

وفي غضون ذلك، انخفض مؤشر الدولار -الذي يتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة مكونة من 6 عملات رئيسة- بنحو 0.3% إلى مستوى 93.794 نقطة.

أداء المعدن الأصفر

تراجع الذهب في وقت سابق من التعاملات، مع ارتفاع عوائد السندات الأميركية، وصعود الدولار الأميركي، قبل أن يتحوّل الأخير إلى الهبوط، ما دعم المعدن الأصفر.

كما استفادت أسعار الذهب من هبوط ملحوظ لمؤشرات الأسهم الأميركية خلال التعاملات، ما دعم جاذبية المعدن بصفته ملاذاً آمنًا.

وأظهرت بيانات أميركية اليوم، ارتفاع طلبيات المصانع في الولايات المتحدة بنحو 1.2% أغسطس/آب الماضي.

التحوط من التضخم

يُنظر إلى الذهب تقليديًا على أنه تحوط من التضخم، على الرغم من أن خفض تحفيز الاحتياطي الفيدرالي ورفع أسعار الفائدة يميلان إلى دفع عائدات السندات الحكومية إلى الأعلى؛ ما يترجم إلى تكلفة فرصة أعلى للاحتفاظ بالذهب الذي لا يدفع أي فائدة.

قال الشريك الإداري في إس بي أي أسيت مانغميت تيفن إينيس: "مع اقتراب الذهب من أدنى مستوياته في الآونة الأخيرة؛ فهو جذاب كونه تحوطًا قصير الأجل ضد الاضطرابات السياسية المحتملة في واشنطن وأماكن أخرى".
وينتظر المستثمرون بيانات الوظائف غير الزراعية الأميركية المقرر صدورها يوم الجمعة المقبل.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى