التغير المناخيأخبار التغير المناخيرئيسية

التغير المناخي.. الهند تعدّ التمويل خطوة ضرورية لحماية البيئة

هبة مصطفى

شدّد وزير البيئة والغابات وتغيّر المناخ الهندي شيري بوبندر ياداف على أهمية توافر التمويل لمكافحة التغير المناخي، مشيرًا إلى أن قمة المناخ المرتقبة سوف تصوغ الهدف المشترك لتمويل الإجراءات المناخية خلال السنوات المقبلة.

وأكد أن مشاركة الهند في القمة سوف تكون بنّاءة، وتعكف على جمع وجهات النظر للتوصل إلى اتفاق وقواعد محددة، تضمن توفير الدول الكبرى تمويل استثمارات المناخ.

وأشار إلى إيمان الهند بأن العمل الملموس بما يضمن توفر التمويل السريع والمستدام هو الطريقة الوحيدة لتحقيق الأهداف المناخية المرجوة، حسب بيان صحفي نشره الموقع الرسمي لحكومة الهند.

جاء ذلك على هامش مشاركته في لقاء عبر تقنية التواصل المرئي، ضمن الجلسات التحضيرية بميلانو في إيطاليا، لقمّة المناخ "كوب26"، المقرر عقدها خلال نوفمبر/تشرين الثاني، في غلاسكو.

مبادرات مناخية

أوضح ياداف أن بلاده تدرك أهمية اتخاذ مبادرات مناخية قوية خلال العقد الجاري، لضمان الاتفاق العالمي حول تحقيق أهداف اتفاقية باريس للمناخ.

الجلسة التحضيرية في إيطاليا لقمة المناخ
الجلسة التحضيرية في إيطاليا لقمّة المناخ - الصورة من صفحة وزير البيئة الهندي في تويتر

وأضاف أنه من المثمر نجاح نتائج القمة في دورتها السادسة والعشرين بخفض حجم الخسائر والأضرار التي لحقت بالبلدان جراء التغير المناخي، وتوفير سبل الدعم كي تعزز الدول النامية من إجراءات مكافحة التغير المناخي.

وأكد أن إستراتيجية التنمية في الهند لا تنفصل عن مكافحة تغيّر المناخ، مشيرًا إلى أنها كانت رائدة في ذلك.

لكنه رأى في الوقت ذاته أن زيادة أعداد السكان في الهند تُعرّض المواطنين إلى التأثيرات المناخية، ما يجعل التكيف ضمن الخيارات الهندية المطروحة.

كانت الحكومة الإيطالية قد استضافت الجلسات التحضيرية لقمّة المناخ، واختتمت أعمالها أمس السبت، بهدف التمهيد لانعقاد القمة وطرح رؤى المشاركين.

الهند والطاقة النظيفة

يُشار إلى أن التحول إلى الطاقة النظيفة يكتسب زخمًا في جميع أنحاء العالم، بما فيها الهند، ففي الشهور الأخيرة، اعتمدت أكبر شركات القطاع الخاص في الهند التزامات طموحة، لسرعة التحول إلى الطاقة النظيفة، وتخصيص استثمارات بمليارات الدولارات في مصادر الطاقة المتجددة.

ومن بين هذه الشركات، أعلنت ريلاينس العملاقة عن استثمارات بقيمة 750 مليار روبية هندية (10 مليارات و117 مليون و635 ألف دولار أميركي) في التكنولوجيا الخضراء، أمّا عملاق الحديد والصلب أرسيلور ميتال، فتعهّد باستثمار مبلغ 190 مليار روبية هندية في مشروعات الطاقة الشمسية.

الجلسة التحضيرية في إيطاليا لقمة المناخ - الصورة من على صفحة وزير البيئة الهندي في تويتر
الجلسة التحضيرية في إيطاليا لقمّة المناخ - الصورة من صفحة وزير البيئة الهندي في تويتر

تسعى الهند لتحقيق هدفها الطموح لزياد قدرة الطاقة المتجددة إلى 450 غيغاواط بحلول عام 2030، وسيساعدها ذلك في تحقيق أهدافها المناخية.

وبحلول ذلك الوقت، ستمثّل مصادر الطاقة منخفضة الكربون أكثر من 60% من إجمالي قدرة الطاقة في الهند، وهي نسبة أعلى بكثير مما التزمت به بموجب اتفاقية باريس.

وسيؤدي تعزيز استثمارات الطاقة النظيفة إلى مكاسب سريعة، منها خلق فرص عمل وفرص اقتصادية جديدة.

جهود دولية

في السياق ذاته، تصاعدت مؤخرًا جهود المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص للمناخ جون كيري، للتوصل إلى اتفاق الدول حول خطة طموحة، والحصول على تعهدات من جميع الأطراف المشاركة بالجدّية في تحقيق أهداف الحياد الكربوني لمواجهة تغيّر المناخ.

وبدأ كيري جهوده بجولة أوروبية تحضرية لمؤتمر المناخ، تستمر حتى السادس من الشهر الجاري، وتشمل كلًا من سويسرا وإيطاليا وفرنسا.

ودعا كيري -أمس السبت- الاقتصادات الرئيسة في العالم إلى ضرورة بذل مزيد من الجهود -قبل محادثات المناخ التي تعقدها الأمم المتحدة الشهر المقبل- لتؤكد جدّيتها بشأن معالجة ظاهرة الاحتباس الحراري.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى