كهرباءأخبار الكهرباءرئيسية

قفزة في إمدادات الكهرباء والنفط الروسية إلى الصين

لحل أزمة المقاطعات الشمالية

داليا الهمشري

تعاني الصين أزمة حادة في قطاع الكهرباء لارتفاع أسعار الفحم نتيجة تشديد المعايير البيئية الوطنية، وانخفاض الواردات بسبب جائحة فيروس كورونا.

وفي محاولة للتصدي لهذه الأزمة الطاحنة، أعلن تلفزيون الصين المركزي أن روسيا ستضاعف إمدادات الكهرباء 3 مرات إلى الصين بدءًا من 1 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، للتغلب على عجز الكهرباء الذي تعاني منه 20 منطقة صينية بسبب استمرار عجز الفحم.

و"بدءًا من 1 أكتوبر/تشرين الأول، ستزيد المحطة الفرعية ذات التحويل العلوي بقدرة 500 كيلو واط وقت التشغيل اليومي مع تحميل كامل من 5 إلى 16 ساعة يوميًا"، حسب التلفزيون الصيني.

عجز الكهرباء في المقاطعات الشمالية

ذكر التلفزيون الصيني أن "هذا الإجراء سيجعل من الممكن تخفيف الوضع بشكل كبير مع إمدادات الكهرباء، من خلال استخدام الكهرباء المولدة من محطة التحويل في 3 مقاطعات شمال شرق الصين -هيلونغجيانغ ولياونينغ وجيلين-.

وزودت روسيا الصين، خلال 29 عامًا، ما يزيد على 30 مليار كيلو واط/ساعة من الكهرباء، حسب تاس.

وتعاني المقاطعات الشمالية الشرقية من الصين خاصةً عجز الكهرباء؛ إذ تفرض الحكومة قيودًا على استهلاك الكهرباء ليس فقط على المؤسسات الصناعية، بل أيضًا على المنازل والمكاتب.

انخفاض واردات الفحم

في وقت لاحق، أشارت وسائل إعلام صينية إلى أن عجز الفحم قد نتج عن ارتفاع الأسعار الناجم عن تشديد المعايير البيئية الوطنية، فضلًا عن انخفاض واردات الفحم نتيجة الاضطرابات في عمل الموردين الأجانب بسبب جائحة فيروس كورونا.

كما أوضحت بيانات صينية أن واردات النفط الروسية إلى الصين ارتفعت، خلال العام الجاري، وارتفعت قيمة النفط الذي اشترته الصين من روسيا خلال المدة من يناير/كانون الثاني حتى أغسطس/آب بنسبة 30.4% على أساس سنوي، وبلغت 25.1 مليار دولار.

ووفقًا لبيانات إدارة الجمارك الصينية؛ فإن روسيا جاءت في المرتبة الثانية ضمن تصنيف أكبر موردي النفط إلى الصين، حيث احتلت المرتبة الأولى السعودية التي باعت نفطًا للصين خلال الأشهر الـ8 الأولى من العام الجاري بنحو 58.49 مليون طن وبقيمة 27.26 مليار دولار.

وأفادت البيانات بأن قيمة إمدادات النفط من السعودية إلى الصين خلال المدة المذكورة زادت بنسبة 47% مقارنة بالمدة نفسها من العام الماضي.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى