التغير المناخيأخبار التغير المناخيأخبار الغازأخبار الكهرباءرئيسيةغازكهرباء

ماليزيا تعتزم التوسع في محطات توليد الكهرباء من الغاز

لتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050

داليا الهمشري

قبل شهر من مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ كوب26، وبعد تعهّد عدد من دول جنوب شرق آسيا بالوفاء بالتزاماتها المناخية، أعلنت ماليزيا عزمها تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

وتُعدّ ماليزيا رابع أكبر مُصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، وثاني أكبر منتج لزيت النخيل، حسب منصة آرغوس ميديا.

وقال رئيس الوزراء الماليزي الجديد، إسماعيل صبري يعقوب -عند إعلانه خطة ماليزيا الـ12 لعام 2021-2025- إن بلاده تعتزم توليد كهرباء نظيفة من خلال تشغيل العديد من محطات توليد الكهرباء بالغاز في شبه جزيرة ماليزيا، لتحل محل محطات توليد الكهرباء التي تعمل بالفحم.

مشروعات للغاز الطبيعي

من المتوقع أن تُسهم ماليزيا بنحو 12% أو 3.1 مليار قدم مكعّبة من إنتاج الغاز الطبيعي العالمي في عام 2025.

وتعتزم ماليزيا تشغيل 19 مشروعًا للغاز الطبيعي خلال المدة من 2021 إلى 2025.

ومن بين هذه المشروعات، تُعدّ كاساواري وجيرون وبي 14 هي بعض المشروعات الرئيسة التي من المتوقع أن تُسهم بشكل جماعي بنحو 50% من إنتاج الغاز الطبيعي في البلاد في عام 2025.

طلب ماليزيا على الفحم

على الرغم من كون الغاز وقودًا أحفوريًا فإنه أقل تلويثًا من الفحم، إذ يمثّل إنتاج الفحم الحجري أكثر من 50% من مزيج التوليد في ماليزيا.

ومن غير الواضح كيف سيؤثر الهدف الأخير على طلب ماليزيا على الفحم على المدى القصير، فقد اشترت شركة تاناغا ناشيونال بهدس "تي إن بي" نحو 23.9 مليون طن من الفحم الإندونيسي، و3.8 مليون طن من الفحم الروسي في عام 2020.

وأُنشئت شركة تاناغا ناشيونال بهدس -المملوكة للحكومة الماليزية- عام 1998، لضمان استقرار إمدادات الفحم.

ويعتزم رئيس الوزراء الماليزي رفع نسبة توليد الطاقة المتجددة من مصادر مثل الكتلة الحيوية والغاز الحيوي إلى 31% من إجمالي القدرة المركبة في البلاد بحلول عام 2025.

أدوات اقتصادية

أبرز إسماعيل أن حكومته ستقدّم -أيضًا- أدوات اقتصادية مثل تسعير الكربون وضريبة الكربون، لدعم جهودها لتصبح محايدة للكربون.

وأضاف إسماعيل أنه سيعلن تفاصيل الإجراءات الأخرى لخفض الكربون بمجرد الانتهاء من مراجعة إستراتيجيات التنمية طويلة الأجل منخفضة الكربون بحلول نهاية عام 2022.

كما عبّر عن التزام بلاده بخفض كثافة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري لكل وحدة من الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 45% بحلول عام 2030 مقارنة بعام 2005، بما يتماشى مع اتفاقية باريس للمناخ لعام 2015.

ويأتي هدف ماليزيا المحايد للكربون 2050 قبل شهر من مؤتمر الأمم المتحدة للأطراف بشأن المناخ كوب26، وبعد تعهدات مماثلة من دول جنوب شرق آسيا الأخرى.

تعهّدات بتحقيق الحياد الكربوني

تعهّدت إندونيسيا بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060 أو قبل ذلك، مع الاحتفاظ بنصيب كبير للفحم في مزيج الطاقة حتى عام 2050، خاصة في قطاع الكهرباء.

بينما تخطّط فيتنام لتحقيق الحياد الكربوني في أقرب وقت ممكن، اعتمادًا على المزيد من الدعم الدولي.

وأعلنت سنغافورة العام الماضي التزامها بخفض انبعاثاتها إلى نصف ذروتها بحلول عام 2050، مع تنفيذ خطة لتحقيق الحياد الكربوني في أقرب وقت ممكن في النصف الثاني من هذا القرن.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى