رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطأسعار النفطعاجلغازنفط

إيرادات النفط الليبي تسجل مستويات قياسية في أغسطس

اقتربت من ملياري دولار

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا تحقيق إيرادات قاربت حاجز الملياري دولار خلال شهر أغسطس/آب الماضي، مستفيدة من ارتفاع أسعار النفط.

وقالت مؤسسة النفط، في بيان لها قبل قليل، إن صافي ايرادات شهر أغسطس/آب 2021 من مبيعات النفط الخام والغاز والمكثفات والمنتجات النفطية والبتروكيماويات وصل إلى مستويات قياسية، إذ سجل مليارًا و836 مليونًا و528 ألفًا و515 دولارًا من النفط الخام، يليها الغاز والمكثفات التي وصلت إلى 53 مليونًا و34 ألفًا و403 دولارات.

وأشارت مؤسسة النفط إلى أن صافي إيرادات المنتجات النفطية بلغ 53 مليونًا و309 آلاف و951 دولارًا، فيما وصلت عوائد البتروكيماويات 3 ملايين و125 ألفًا و844 دولارًا، موضحة أن إجمالي الإيرادات بلغ نحو مليار و947 مليونًا و998 ألفًا و714 دولارًا أميركيًا.

قطاع النفط

من جانبه، قال المهندس مصطفى صنع الله: "من المُطمئن أن نرى انتعاشًا في الأسعار حول العالم، وعلينا أن نستغل الفرصة لإعادة بناء قطاع النفط".

رئيس مؤسسة النفط الليبية - رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله
رئيس مؤسسة النفط الليبية مصطفى صنع الله

وأضاف أن "هذا ليس كافيا، إنما يجب أن ينصبّ التركيز في الحفاظ على المكتسبات التي تحقّقت بفضل تكاتف جميع الجهات الفاعلة في الحفاظ على استمرار الصادرات ومنع الإغلاقات".

وأشار صنع الله إلى أن الظروف المواتية والقفزة في الأسعار تتطلب تدابير استثنائية، مؤكدًا أن التحديث والتطوير أصبح ضرورة ملحة.

وتضخ ليبيا -حاليًا- نحو 1.2 مليون برميل يوميًا من الخام، وتخطط للوصول إلى 1.4 مليون برميل يوميًا بحلول ديسمبر/كانون الأول، و1.6 مليون برميل يوميًا في عام 2022، اعتمادًا على مقدار التمويل الحكومي الذي تتلقاه المؤسسة الوطنية للنفط من النفط.

تطوير قطاع النفط

قال صنع الله: "إننا عازمون على إحداث نقلة نوعية في قطاع النفط على نحو يضمن الأهداف والطموحات المرجوة في المستقبل، والأمل معقود على الحكومة في دعم طموحات المؤسسة الوطنية للنفط في زيادة قدرتها التكريرية، وأن موافقة مجلس الوزراء لإنشاء أول مصفاة بالجنوب الليبي أولى الخطوات في تطوير القطاع الحيوي".

يُذكر أن إيرادات شهر أغسطس/آب لا تتضمن الإتاوات والضرائب، فضلًا عن أن شحنات من النفط الخام حُوّلت إلى محطة أوباري وتُحمّل إلى الشركة العامة للكهرباء، وسجلت قيمتها في شهر أغسطس/آب نحو 22 مليونًا و701 ألف و978 دولارًا، كما جرى تزويد شركة مليته بكميات من النفط الخام لغرض توليد الطاقه الكهربائية قيمتها 4 ملايين و47 ألفًا و529 دولارًا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى