غازالتقاريرتقارير الغازرئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجل

ضرائب مفاجئة.. خطة المملكة المتحدة للتغلب على أسعار الغاز

توجّه بريطاني لدراسة التجربة الإسبانية

هبة مصطفى

عانت المملكة المتحدة من تضاعف أسعار الغاز لـ4 مثيلاتها العام الماضي، بعد الإقبال العالمي على طلب الغاز.

وتسبّبت أسعار الغاز القياسية في المملكة المتحدة بإغلاق مصنعي أسمدة تابعين لشركة سي إف للصناعات –التي توفر 60% من احتياجات المملكة من ثاني أكسيد الكربون-، وهو الأمر الذي يجب على الحكومة معالجته.

وفي هذا الإطار، كشف وزير الأعمال البريطاني، كواسي كوارتينغ، عن أن الشركات التي تحقق أرباحًا كبيرة من سوق الطاقة، خاصة أسعار الغاز، من المحتمل أن تخضع لضريبة غير متوقعة.

وأوضح أن الهدف من الضريبة تخفيف أعباء فواتير المنازل، مشيرًا إلى أن الحكومة تدرس كل الخيارات لبحث الأمر، كما تُجري مناقشات مع مسؤولي مكتب أسواق الغاز والكهرباء (أو إف جي إي إم)، وفق صحيفة الغارديان.

وقال كوارتينغ –خلال لقائه نواب البرلمان-، إن الحكومة يجب أن تتدخل بشكل حاسم للخروج من الأزمة الحرجة بشكل عاجل، مبديًا ثقته من إمكان توفير الحكومة لمصادر أخرى من ثاني أكسيد الكربون.

التجربة الإسبانية

أوضح كواسي كوارتينغ، أن من بين الخيارات المطروحة دراسة خطة الحكومة الإسبانية في ذلك الأمر، إذ تُفرَض بموجبها ضريبة مفاجئة بقيمة 3 مليارات يورو (3 مليارات و500 مليون دولار أميركي).

بعد ارتفاع أسعار الغاز والكهرباء.. وزير بريطاني: لن ننقذ الشركات الفاشلة

وتُفرض الضريبة الإسبانية على مولّدات الطاقة والتجّار الذين يحققون استفادة من أزمة أسعار الطاقة، في حين تستمر معاناة المورّدين ومستهلكي المنازل.

وتعتزم إسبانيا إنشاء صندوق لتمويل استثمارات البنية التحتية وتغطية الضرائب التي كانت ستحصل من فواتير المستهلكين للطاقة منزليًا، ويعتمد تمويل هذا الصندوق على ضريبة الأرباح المفاجئة للشركات التي حققت أرباحًا فائضة مستفيدة من الارتفاع السريع لأسعار سوق الطاقة.

في المقابل، لاقى هذا الطرح معارضة شديدة من أصحاب الشركات، وأصحاب محطات توليد الكهرباء من الطاقة النووية كونها غير معرّضة لتكاليف طاقة عالية، كالشركات المعتمدة على الغاز المرتفع التكلفة.

واستندت الحكومة الإسبانية حينما درست إخضاع محطات الطاقة النووية لمثل تلك الضريبة، إلى أنها ربما تتجه لبيع الكهرباء بأسعار مرتفعة.
الغاز الطبيعي - تحول الطاقة

حماية المستهلك

قال وزير الأعمال البريطاني، كواسي كوارتينغ، إنه رغم عدم تقبّله للنظام الضريبي المفاجئ، يجب التفكير في دعم قطاع الطاقة.

وأضاف أن من أولويات الحكومة، خلال احتواء أزمة الغاز المتفاقمة، حماية المستهلك.

واستبعد كوارتينغ أن يكون صغر حجم مرافق تخزين الغاز في بريطانيا السبب وراء ارتفاع الأسعار قياسيًا في المملكة المتحدة.

من جانب آخر، وصف الرئيس التنفيذي لمكتب أسواق الغاز والكهرباء (أو إف جي إي إم) جوناثان برييلي ارتفاع أسعار الغاز في الأسواق بهذه الوتيرة المتلاحقة بأنها شيء لم يحدث من قبل.

وأضاف أن مئات الآلاف من المستهلكين تضرّروا من الارتفاعات القياسية في أسعار الغاز، مستبعدًا إمكان تغلّب المورّدين على أزمة أسعار الغاز في الشتاء القادم.

وكشف أن اثنين من مورّدي الطاقة أعلنوا الإفلاس الأربعاء الماضي، لينضمّا لـ5 من صغار المورّدين كانوا قد أوقفوا تداولاتهم الأسابيع الماضية، للسبب ذاته.

ارتفاع أسعار الغاز في بريطانيا يضرب صغار موردي الكهرباء

ودعا الحكومة للتركيز على دعم ملايين المستهلكين خلال فصل الشتاء، في حالة توقّف المورّدين عن العمل وتعرّض الشركات للانهيار.

وأضاف أنه من غير المسؤول تحميل المستهلك دافع الضرائب فروق أسعار، مشددًا على أنه يجب استمرار معدل أسعار الطاقة الذي حددته الحكومة كما هو لضمان سعر عادل للأسر المستهلكة.

زيادة الدعم الحكومي

بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا
رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون

كشفت مصادر لصحيفة الغارديان عن أن الحكومة تدرس زيادة مدفوعات الوقود وتدفئة المنازل، في فصل الشتاء، وفي حالة تطبيقه العام القادم ربما يسهم في شمول الدعم 780 ألف مواطن.

يشار إلى أن تفاصيل الدعم المالي الوزاري لقطاع الطاقة ستُعلَن نهاية الشهر المقبل، ضمن ميزانية فصل الخريف ومراجعة الإنفاق الحكومي المدة القادمة.

وفي وقت سابق، قلّل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون –خلال تصريحات له للصحفيين في واشنطن- من أزمة ارتفاع أسعار الغاز، مشيرًا إلى أن بريطانيا تمتلك سلاسل توريد جيدة.

ورأى أن أزمة ارتفاع أسعار الغاز وتبعاتها هي فقط معاناة التعافي من آثار جائحة كورونا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى