رئيسيةأخبار منوعةعاجلمنوعات

إيران.. 7 مليارات دولار اكتشافات منجمية في قطاع التعدين

وإحياء 670 منجمًا خلال عامين

يعدّ التعدين واحدًا من أهم القطاعات التي تعوّل عليها إيران في إحداث تنمية اقتصادية، على الرغم من العقوبات الأميركية المفروضة على البلاد من انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي عام 2018.

وفي هذا الإطار، أعلن رئيس الهيئة التنفيذية لمنظمة تنمية وتحديث المناجم والصناعات المنجمية الإيرانية "إيميدرو" وجيه الله جعفري، أن السنوات الأخيرة شهدت اكتشافات منجمية جديدة بلغت 7 مليارات دولار.

وتخطط المنظمة لتدشين 30 مشروعًا بقطاع التعدين والمعادن خلال العام المالي الجاري، الذي ينتهي في 20 مارس/آذار 2022.

الذخائر المنجمية

قال جعفري خلال مشاركته في الاجتماع السنوي للهيئة اليوم الخميس، إن الذخائر المنجمية في البلاد تشمل الذهب وخامات الحديد والنحاس والرصاص والخارصين والفحم الحجري، وتبلغ قيمتها نحو 40 مليار دولار، حسبما ذكرت وكالة إرنا الإيرانية.

وأشار إلى أن القيمة المضافة بعد معالجة الذخائر تصل إلى نحو 774 مليار دولار.

التنقيب عن الذهب
التنقيب عن الذهب- أرشيفية

وأكد أن هيئة إيميدرو تعمل مع القطاع الخاص لتفعيل أعمال الاكتشاف وتنشيط المناجم الصغيرة في المناطق الأقلّ نموًا في البلاد، مشيرًا إلى إحياء 670 منجمًا خلال العامين الأخيرين في هذه المناطق.

وبيّن جعفري أن المشروعات التطويرية تتعلّق بالصلب والنحاس والزنك والرصاص والنيفيلين والذهب، والأتنيموان، إضافة إلى بنى تحتية، حسبما نشرته وكالة أنباء فارس، اليوم السبت.

استثمارات قطاع التعدين

تبلغ الاستثمارات الموظفة في مشروعات قطاع التعدين خلال العام المالي الجاري نحو 1.916 مليار دولار، وتوفّر 4 آلاف و700 فرصة عمل مباشرة، بجانب 18 ألفًا و600 فرصة عمل غير مباشرة، حتى 20 مارس/آذار 2022.

كانت دراسة سابقة قد أظهرت تسجيل قطاع المعادن والصناعات التعدينية الإيرانية 660 ألف وظيفة عمل حتى 20 سبتمبر/أيلول 2020.

وأشارت إحصائيات وزارة التجارة والصناعة والمعادن الایرانیة إلى أن قطاع المعادن والتعدين استحوذ على 24.2% من إجمالي عدد الوظائف بالوزارة.

ويستهدف القطاع في رؤية مستقبلية حتى 2026، من خلال رفع حجم الوظائف إلى واقع أكثر من 881 ألف وظيفة، أي بنسبة 3.67% من إجمالي طاقة التوظيف في إيران.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى