رئيسيةأخبار الكهرباءعاجلكهرباء

أستراليا.. "إيه بي إيه" تتفوق على بروكفيلد لشراء شركة الكهرباء

وسط عمليات واسعة للاندماج والاستحواذ

دينا قدري

تشهد أستراليا حجمًا غير مسبوق من عمليات الاندماج والاستحواذ؛ إذ تستعد البلاد لأكبر ربع سنوي للصفقات المُسجّلة.

وتتنافس كبرى الشركات حاليًا على الاستحواذ على شركة أوس نت الأسترالية، التي تمتلك أصول نقل وتوزيع الكهرباء الأسترالية، في جذب البنية التحتية للمزيد من المستثمرين.

وتفوقت شركة إيه بي إيه الأسترالية للبنية التحتية للغاز الطبيعي، على عرض شركة بروكفيلد الكندية لإدارة الأصول، لشراء شركة الكهرباء الأسترالية، حسبما أفادت وكالة بلومبرغ.

عرض بروكفيلد

أبلغت أوس نت المستثمرين، الإثنين الماضي، بأنها تلقت عرضًا مُعدلًا غير ملزم من بروكفيلد لشراء أسهمها بقيمة 2.50 دولارًا للسهم؛ ما سيقيّم أسهمها عند الإصدار عند 7 مليارات دولار.

جاء عرض بروكفيلد بقيمة 2.50 دولارًا للسهم بعد محاولتين سابقتين فاشلتين؛ ففي أغسطس/آب، عرضت الشركة 2.35 دولارًا للسهم، ثم رفعته إلى 2.45 دولارًا للسهم، حسبما نقلت صحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد".

أوس نت هي أكبر موزّع للكهرباء في ولاية فيكتوريا الأسترالية ومملوكة بنسبة 31.1% لشركة سنغافورة باور، كما تمتلك مؤسسة الشبكة الحكومية الصينية حصة بنسبة 19.9%.

وقفزت أسهمها بنحو 20% إلى 2.36 دولارًا على إثر أخبار عرض بروكفيلد الأخير.

الكهرباء المنتجة من مصادر الوقود المختلفة في أستراليا

عرض إيه بي إيه

من جانبها، قدمت شركة إيه بي إيه الأسترالية عرضًا إرشاديًا غير ملزم بقيمة 2.60 دولارًا أستراليًا (1.89 دولارًا أميركيًا) للسهم، حسبما أفادت وكالة بلومبرغ.

وقالت إيه بي إيه -في بيان أصدرته يوم الثلاثاء- إنها تواصلت مع أوس نت يوم 1 سبتمبر/أيلول باقتراح بقيمة 2.32 دولارًا أستراليًا (1.68 دولارًا) للسهم، وإنها ناقشت العرض الأصلي مع مؤسسة الشبكة الحكومية الصينية -ثاني أكبر مالك لـ"أوس نت"-.

وقالت إنها أخبرت أوس نت يوم 16 سبتمبر/أيلول بنيتها تقديم عرض مُعدّل.

مدة الحصرية

أكدت أوس نت، الإثنين الماضي، أنها تلقت عرضًا بقيمة 2.50 دولارًا أستراليًا (1.82 دولارًا) للسهم من بروكفيلد، وقالت إنها ستتفاوض على أساس حصري.

وفي هذا الصدد، قالت شركة إيه بي إيه: "لاحظت إيه بي إيه إعلان أوس نت، أمس الأربعاء، عرضًا إرشاديًا غير ملزم ومشروطًا للغاية قدمته بروكفيلد لإدارة الأصول".

وأضافت: "تشعر إيه بي إيه بخيبة أمل؛ لأن أوس نت قد زعمت الدخول في مدة الحصرية مع بروكفيلد لمدة 8 أسابيع بشكل فعّال".

يُذكر أن مدة الحصرية يُمنع خلالها البائع من تنفيذ أو تعزيز الأنشطة التي تتعلق ببيع شركة مع أطراف أخرى غير المشتري المحتمل الذي وقع معه خطاب نوايا، تتراوح غالبًا بين 30 و60 يومًا.

وقالت أوس نت، الثلاثاء الماضي، إنها ستدرس اقتراح إيه بي إيه المُعدّل بمجرد انتهاء مدة بروكفيلد الحصرية.

عمليات الاندماج والاستحواذ

تستعد أستراليا لأكبر ربع سنوي للصفقات المُسجلة، بعد سلسلة من عمليات الاندماج والاستحواذ لأصول البنية التحتية.

وهناك ما يقرب من 88 مليار دولار أسترالي (63.87 مليار دولار أميركي) في عمليات الاندماج والاستحواذ التي تستهدف الشركات الأسترالية منذ بداية يوليو/تموز، وهو أعلى إجمالي في أي ربع سنوي يعود تاريخه إلى 1998 على الأقل، وفقًا للبيانات التي جمعتها بلومبرغ.

عرض بروكفيلد الأخير هو مثال آخر على أصول البنية التحتية الأسترالية التي تثير اهتمام المستثمرين في الخارج؛ إذ قادت شركة كيه كيه آر الأميركية مجموعة من المستثمرين لتأمين عملية استحواذ بقيمة 2.5 مليار دولار على شركة سبارك للبنية التحتية في أغسطس/آب.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى