أخبار الغازأخبار الكهرباءرئيسيةعاجلغازكهرباء

نقص الكهرباء يجبر بنغلاديش على شراء الغاز المسال بأسعار مرتفعة

واستئناف الواردات الشهر الجاري

داليا الهمشري

في محاولة لاحتواء أزمة نقص الكهرباء، أصدرت وزارة الطاقة والكهرباء والموارد المعدنية في بنغلاديش تعليمات لشركة النفط الوطنية بتروبنغلا باستئناف واردات الغاز الطبيعي المسال بدءًا من هذا الشهر.

وبذلك تكون بنغلاديش قد تراجعت عن قرارها بتعليق مشترياتها من الغاز المسال -لارتفاع أسعاره- بعد زيادة الطلب عليه في المصانع ومحطات الكهرباء، وأجبر نقص الكهرباء مستورديها على شراء الغاز بأسعار قياسية.

وحذّر تقرير صادر عن معهد اقتصاديات الطاقة والتحليل المالي (آي إي إي إف إيه) -ومقرّه مدينة كليفلاند بولاية أوهايو الأميركية- من أن أكثر من 50 مليار دولار أميركي في مشروعات الكهرباء الغازية ومنشآت استيراد الغاز الطبيعي المسال كانت معرّضة لخطر الإلغاء في بنغلاديش وباكستان وفيتنام، إذ أصبح توليد الكهرباء بالغاز مكلفًا للغاية في الأسواق الناشئة.

استئناف واردات الغاز

أصدر قسم الكهرباء والموارد المعدنية التابع لوزارة الطاقة والكهرباء والموارد المعدنية، تعليمات لشركة النفط الوطنية باتخاذ الإجراءات اللازمة لاستئناف واردات الغاز الطبيعي المسال هذا الشهر، وفقًا لما صرّح به مسؤول كبير في بتروبنغلا لـ "إس بي غلوبال بلاتس" اليوم الإثنين.

وطرحت شركة روبانتاريتا براكريتيك المحدودة للغاز -التابعة لبتروبنغلا- مناقصة لشراء شحنة غاز طبيعي مسال تبلغ نحو 138 ألف متر مكعب الأسبوع الماضي، للتسليم في سبتمبر/أيلول الجاري، وتدرس بنغلاديش شراء شحنتين من الغاز الطبيعي المسال للتسليم في أكتوبر/تشرين الأول.

يأتي ذلك بالإضافة إلى نحو 5-6 شحنات من الغاز الطبيعي المسال ستقوم باستيرادها شهريًا، وفقًا للمسؤول في بتروبنغلا.

وقف استيراد الغاز الطبيعي

أوقفت بتروبنغلا استيراد الغاز المسال في مطلع أغسطس/آب الماضي، بناءً على تعليمات من قسم الكهرباء والموارد المعدنية التابع لوزارة الطاقة، في ضوء ارتفاع الأسعار التي بلغت نحو 15 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في ذلك الوقت.

واشترت بنغلاديش آخر شحنة من الغاز الطبيعي المسال لشهر أغسطس/آب بسعر 13.069 دولارًا أميركيًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

وعانت المصانع ومحطات الكهرباء –التي تستهلك كميات كبيرة من الغاز- والمستهلكون داخل المنازل من أزمة نقص إمدادات الغاز الطبيعي ورفع أسعار الكهرباء.

وتقلصت الكهرباء المولدة أمس نحو 2157 ميغاواط بسبب نقص الغاز، وفقًا لمجلس تنمية الكهرباء البنغلاديشي الذي تديره الدولة، وهو المشتري الوحيد للكهرباء في البلاد.

التعامل مع أزمة الكهرباء

طلبت الحكومة من جميع محطات الكهرباء التي تعمل بالنفط أن تكون على أهبة الاستعداد للتعامل مع أزمة نقص الكهرباء، حسبما قال رئيس رابطة منتجي الكهرباء المستقلين في بنغلاديش، عمران إتش كريم، لوكالة إس آند بي غلوبال بلاتس، اليوم الإثنين.

وقال العضو المنتدب لشبكة تيتاس غاز -المملوكة للدولة- علي إقبال محمد نور الله، إن النقص يرجع إلى انخفاض واردات الغاز الطبيعي المسال واستهلاك الغاز فوق المستويات المعتمدة من قبل بعض الصناعات.

وأبرمت بنغلاديش صفقات توريد الغاز المسال طويلة الأجل مع شركة قطر غاز القطرية، وشركة عُمان للتجارة الدولية، كما بدأت بتروبنغلا أيضًا استيراد الغاز الطبيعي المسال بالأسعار الفورية، بدءًا من سبتمبر/أيلول 2020.

تتوقع الدولة أن تستورد نحو 64 شحنة من الغاز المسال خلال هذا العام، بواقع 40 شحنة من قطر غاز و24 شحنة من شركة عُمان للتجارة الدولية.

وجرى تداول مؤشر أسعار الغاز المحلي –هذا الأسبوع- في الولايات المتحدة، الذي تُسَعَّر من خلاله صادراتها المتزايدة، فوق 5 دولارات أميركية لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، بزيادة 112% عن عام 2021 حتى تاريخه.

كما ارتفع السعر الفوري الآسيوي "جابان-كوريا ماركر" (جيه كي إم)، بنسبة 106% خلال عام 2021، إلى 21.63 دولارًا أميركيًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى