سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

تحديث - ارتفاع أسعار البنزين في لبنان بالتزامن مع وصول أول شحنة من النفط العراقي

تبلغ حمولتها 31 ألف طن من الديزل الأحمر

بالتزامن مع وصول أول شحنة من الوقود العراقي إلى بيروت، شهدت أسعار البنزين في لبنان ارتفاعا بأكثر من 30% اليوم الجمعة.

وأصدرت وزارة الطاقة والمياه- المديرية العامة للنفط-، قرارًا حمل رقم 180 حددت فيه سعر مبيع المحروقات السائلة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء اللبنانية.

لبنان
أسعار البنزين في لبنان

أسعار البنزين في لبنان

حدد القرار الحد الأعلى لسعر البنزين (أوكتان 95، أوكتان 98) تسليم المستهلك في كافة الأراضي اللبنانية، مطالبا أصحاب المحطات بالإعلان عن سعر البيع للمحروقات بشكل ظاهر.

وجاءت أسعار بيع الصفيحة سعة 20 لتر كتالي:

  • أوكتان 95 ارتفع بـ 38% إلى 174 ألف و300 ليرة من 126 ألف و400 ليرة قبل أسبوع.
  • أوكتان 98 ارتفع بنسبة 38% إلى 180 ألف ليرة من 130 ألف و500 قبل أسبوع

* الدولار الأميركي يعادل 1512.90 ليرة لبنانية

وأدى تفاقم العجز في البنزين في أنحاء لبنان إلى وقوف صفوف طويلة لساعات أمام محطات المحروقات دون الحصول على إمدادات تذكر، فضلا عن اندلاع وإطلاق نار واشتباكات أمام محطات الوقود.

أولى شحنات النفط العراقي

بدأت السلطات اللبنانية، اليوم الجمعة، في تفريغ أول شحنة من النفط العراقي الذي وصل أمس إلى بيروت ضمن الاتفاقية الموقعة بين الجانبين.

ويقضي الاتفاق بين لبنان والعراق باستيراد مليون طن من زيت الوقود عالي الكبريت لمدة سنة، واستبداله عبر مناقصات (ما بين 75 و85 ألف طن) لصالح مؤسسة كهرباء لبنان. (طن النفط يعادل 7.1 برميلًا في المتوسط)

تبلغ شحنة الوقود التي وصلت إلى لبنان أمس نحو 31 ألف طن من "الديزل الأحمر"، وجرى تفريغ نصف الكمية في معمل الزهراني والنصف الآخر في معمل دير عمار في مدينة طرابلس شمالي لبنان.

وأشارت مصادر إلى أن الشحنة الثانية ستصل الى لبنان الأسبوع المقبل ضمن الاتفاق الذي نصّ على إجراء مناقصة كل شهر لاستبدال الوقود المخصص لمعامل كهرباء لبنان، مبينة أن المناقصة الثانية ستُجرى في الأسبوع الأول من شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل، حسبما ذكرت وكالة الأنباء العراقية.

العراق - لبنان
جانب من مراسم توقيع اتفاقية النفط مقابل الخدمات

مناقصة الاستبدال

كانت أول مناقصة لاستيراد النفط من العراق رست على شركة إينوك الإماراتية، وتتضمن تزويد لبنان بمقدار 63 ألف طن من المشتقات اللازمة لتوليد الكهرباء، مقابل زيت الوقود عالي الكبريت العراقي.

ولجأ لبنان إلى استبدال نوع آخر من الوقود بزيت الوقود عالي الكبريت العراقي، لأنه غير صالح للاستعمال مباشرة في محطات الكهرباء اللبنانية.

وتتضمن الشحنة الأولى استبدال نحو 84 ألف طن من زيت الوقود (عالي الكبريت) بنحو 30 ألف طن من زيت الوقود الثقيل فئة "ب"، ونحو 33 ألف طن من الديزل الأحمر.

أزمة الوقود

يعاني لبنان نقصًا حادًا في الوقود المخصص لتوليد الكهرباء، بسبب عدم توافر النقد الأجنبي الكافي لاستيراده، ما أدّى إلى زيادة عدد ساعات انقطاع التيار لأكثر من 20 ساعة يوميًا.

ومن المتوقع أن تؤمّن الكميات التي سيُزوّد لبنان بها من خلال اتفاقية العراق، توفير التيار الكهرباء لمدد ما بين 4 و6 ساعات يوميًا.

ويحتاج لبنان سنويًا إلى 3 ملايين طن من الوقود، لتشغيل محطات الكهرباء بأقصى قدرة.

النفط الإيراني

يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار وصول شحنات الديزل الإيراني إلى مدينة بعلبك في لبنان عبر سوريا، بعد تفريغ أول شحنة في ميناء بانياس السوري، حيث يجري تخزين حمولتها في مستودعات أعدتها شركة محطات الأمانة، بوصفها خطوة أولى قبل توزيعها على المؤسسات المستهدفة.

وتبلغ حمولة الشاحنة التي استوردها حزب الله اللبناني نحو 33 ألف طن من الوقود الإيراني، ويجري نقلها عبر شاحنات إلى الداخل اللبناني، بعد تعذّر وصول السفن الإيرانية مباشرة إلى لبنان بسبب العقوبات الأميركية.

وأعد حزب الله قافلة من الصهاريج يصل عددها نحو 80 صهريجًا بحمولة إجمالية تُقدَّر بـ3 ملايين لتر مازوت، لنقل الديزل الإيراني على عدة أيام في مسيرة تزيد على 230 كيلومترًا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى