رئيسيةأخبار الكهرباءعاجلكهرباء

وزير الكهرباء المصري: مشروعات الطاقة المتجددة تستقطب الشركات العالمية

محمد فرج

قال وزير الكهرباء المصري محمد شاكر، إن هناك تحولًا غير مسبوق في مجال إنتاج الكهرباء ونقلها، مشيرًا إلى أن الدولة تتمتع حاليًا بـ"استقرار هائل" في الطاقة الكهربائية.

وأكد الوزير أن أيّ منطقة في مصر تحتاج إلى الطاقة الكهربائية يجري التوصيل لها بشكل فوري.

وأوضح أن وزارة الكهرباء أنفقت 36 مليار جنيه (2.2 مليار دولار) خلال السنوات الـ 4 الماضية لتحسين شبكات التوزيع، بالتوازي مع مشروعات إنتاج الكهرباء التي تمّ تنفيذها.

وذكر أن شبكات التوزيع مازالت تحتاج مزيدًا من التطوير، موضحًا أن "مبادرة حياة كريمة" تسهم في استبدال وتحديث شبكات التوزيع بالقرى وتعزيز كفاءة المنظومة بشكل كامل.

وأضاف في كلمته بمؤتمر بناة مصر بنسخته السادسة، أن "الدولة -بدعم من القيادة السياسية- حققت تجربة نجاح رائدة في مجال الطاقة، وتحولت في وقت قياسي من العجز إلى الفائض، وتوفير الاحتياجات من الطاقة لعملية التنمية الشاملة التي تطبّقها الدولة خلال المرحلة الحالية".

رفع كفاءة الإنتاج والنقل

قال محمد شاكر، إن وزارة الكهرباء تمكنت خلال السنوات الماضية من رفع كفاءة إنتاج الكهرباء بنسبة 100%، ونقل الطاقة بنسبة تصل إلى 99%.

وأوضح أن الوزارة تبنّت خطة عاجلة لمواجهة انقطاع الكهرباء خلال السنوات الأخيرة، مؤكدًا أن الخطة شملت إضافة 3600 ميغاواط لمواجهة وتلبية احتياجات المواطنين في زمن قياسي.

وتابع: "الدولة نجحت خلال السنوات الماضية في إدخال أكثر من 28 ألف ميغاواط، وأكبر حمل كهربائي تمكنت الدولة من تغذيته في عام 2014 كان 24 ألف ميغاواط".

زيادة مشاركة الطاقة المتجددة

أوضح وزير الكهرباء المصري أن محطات الكهرباء التي نفّذتها شركة سيمنس الألمانية في البرلس والعاصمة الإدارية وبني سويف منحت مصر إنتاجًا غير مسبوق، بلغ 14 ألف ميغاواط بقيمة 6 مليارات يورو.

وأوضح أن من المخطط أن تصل نسبة مشاركة الطاقات المتجددة إلى ما يزيد عن 42% بحلول عام 2035، مضيفًا أن القطاع الخاص اصبح لديه ثقة كبيرة في قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصري، إذ تقدَّم عدد كبير من المستثمرين من القطاع الخاص للدخول في مشروعات القطاع، وعلى رأسها مشروعات الطاقة الجديدة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى