أخبار الغازأخبار النفطرئيسيةعاجلغازنفط

بعد تفريغ الحمولة في بانياس.. لبنان يتأهب لاستقبال النفط الإيراني

وحزب الله يجهز لاحتفاليات ضخمة قبل توزيع الوقود

بعد نحو 25 يومًا، من إعلان زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله، إبحار أول سفن الدعم الإيرانية المحملة بالوقود، وصلت الشاحنة إلى ميناء بانياس السوري، أول أمس، وبدأت تفريغ شحنتها تمهيدًا لنقلها برًا إلى لبنان.

وقالت خدمة تانكر تراكرز لتتبّع شحنات النفط اليوم الثلاثاء، إن لديها صورًا تؤكد أن ناقلة النفط الإيرانية بدأت تفريغ الحمولة في ميناء بانياس السوري.

ولا تستطيع السفن الإيرانية توصيل شحنتها مباشرة إلى لبنان بسبب العقوبات الأميركية، لذلك اتجهت إلى بانياس في سوريا لنقل الشحنة برًا.

لبنان
صور جوية ترصد سفينة الوقود الإيرانية خلال تفريغ حمولتها في بانياس

يأتي ذلك بالتزامن مع إعلان حزب الله استعدادات ضخمة من أجل استقبال المازوت الإيراني، حسبما أعلن حسن نصر الله.

سفينة الوقود الإيرانية

ذكرت تانكر تراكرز أن الشحنة تحتاج إلى 1310 شاحنات لنقلها إلى لبنان، إذ قدّرت سعتها بنحو 33 ألف طن متري من زيت الوقود، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

كان حسن نصر الله قد أعلن أمس الإثنين أن أول سفينة تحمل المازوت الإيراني لمساعدة لبنان في أزمته المالية رست في سوريا الأحد الماضي، ومن المقرر أن تصل لبنان بحلول الخميس المقبل.

استعدادات حزب الله

من جانبها، استكملت قيادة منطقة البقاع في "حزب الله" التحضيرات اللوجستية والفنية والميدانية والإدارية، كما هيّأ قسم الإعلام في الحزب الصوتيات وآلاف الرايات والشعارات، لاستقبال قافلة الصهاريج التي ستنقل الخميس المقبل الوقود الإيراني من ميناء بانياس إلى بعلبك.

وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية اليوم الثلاثاء أن قافلة الصهاريج التي أعدّها الحزب يصل عددها لما بين 70 و80 صهريجًا بحمولة إجمالية تُقدَّر بـ3 ملايين لتر مازوت، وستمتد القافلة نحو 3 كيلومترات، في مسيرة تزيد عن 230 كيلومترًا قبل أن تحطّ رحالها في بعلبك وجوارها.

لبنان
حزب الله يجهّز 80 شاحنة لنقل الحمولة إلى بعلبك

وأعدّ "حزب الله" احتفالين لاستقبال القافلة، الأول في المنطقة الفاصلة بين بلدتي العين والنبي عثمان في البقاع الشمالي، والثاني عند مدخل بعلبك الجنوبي في محلة دوار دورس المعروف بدوار الجبلي.

ومن المقرر تخزين الحمولة في خزّانات تابعة لشركة محطات "الأمانة" في المنطقة، ويجري بعد ذلك نقلها وتفريغها في خزّانات المؤسسات والجهات الراغبة بالحصول على المازوت الإيراني.

توزيع الوقود الإيراني

تشمل الجهات التي سيجزي توزيع الوقود الإيراني عليها: المستشفيات الحكومية، دور العجزة والمسنين، دور الأيتام، مؤسسات المياه الرسمية في المحافظات، البلديات التي تتولى استخراج وضخّ مياه الشفة من الآبار ضمن نطاقها، أفواج الإطفاء في الدفاع المدني والصليب الأحمر اللبناني.

ومن المقرر أيضًا بيع المشتقات النفطية بالعملة اللبنانية، وبأقلّ من سعر التكلفة، بحسب ما أعلنه حسن نصرالله، إلى المستشفيات الخاصة، المراكز الصحية الخاصة، معامل الأدوية والأمصال، المطاحن، الأفران، مراكز التسوق والتعاونيات الاستهلاكية التي تبيع المواد الغذائية، معامل الصناعات الغذائية، المؤسسات والشركات التي تتولى توليد وتأمين الكهرباء للمواطنين مقابل تقاضي الاشتراكات.

وأعلن نصر الله –أمس الإثنين- عن شحنة ثانية من زيت الوقود ستصل إلى بانياس خلال بضعة أيام، تليها شحنة ثالثة من البنزين، ورابعة من زيت الوقود.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى