أخبار النفطأخبار الغازأسعار النفطرئيسيةعاجلغازنفط

الإيرادات النفطية لسلطنة عمان تتراجع 5 مليارات دولار في 2020

الحساب الختامي يكشف تأثير كورونا في قطاع النفط

على الرغم من تعافي أسعار النفط خلال العام الجاري، وكسرها في المتوسط حاجز الـ65 دولارًا، فإن الإيرادات النفطية لمعظم الدول تأثرت بشدة نتيجة تداعيات أزمة كورونا خلال العام الماضي.

وألقت الأزمة بظلالها السلبية على العديد من دول العالم، وفي مقدمتها سلطنة عمان التي أعلنت اليوم تفاصيل الحساب الختامي للسنة المالية 2020.

وأظهر الحساب الختامي الذي نشرته وزارة المالية تراجعًا كبيرًا في الإيرادات وصل إلى 20.5%، وذلك للانخفاض الحادّ في أسعار النفط خلال العام الماضي، بسبب جائحة كورونا.

الإيرادات النفطية لسلطنة عمان

هبطت الإيرادات النفطية للسلطنة بنحو 1.902 مليار ريال (4.95 مليار دولار أميركي)؛ بسبب انخفاض متوسط سعر النفط الفعلي، والبالغ 47.6 دولارًا للبرميل، عن السعر المعتمد في الموازنة بنحو 58 دولارًا أميركيًا للبرميل خلال عام 2020.

إيرادات الموازنة العامة

بلغ إجمالي الإيرادات المحصلة في 2020 نحو 8503.2 مليون ريال (22.115 مليار دولار)، بانخفاض وصل إلى 2196.8 مليون ريال (5.713 مليار) عن الموازنة المعتمدة.

وسجلت جملة الإيرادات النفطية نحو 5797.7 مليون ريال (15.078 مليار دولار)، بانخفاض قدره 1902.3 مليون ريال (4.95 مليار دولار) عن تقديرات الميزانية المعتمدة، وبنسبة انخفاض بلغت نحو 24.7%.

كما انخفضت الإيرادات غير النفطية بنسبة 9.8% عن الإيرادات المقدّرة في الميزانية، وشهد إجمالي الإنفاق العامّ بنهاية عام 2020 انخفاضًا طفيفًا بنحو 2.1% عن الميزانية المعتمدة، بفضل تنفيذ عدد من الإجراءات الاحترازية لترشيد الإنفاق العامّ، ومن جانب آخر جرى تعزيز الاعتمادات المالية لتلبية المتطلبات الاستثنائية، كدعم القطاع الصحي.

مشروعات النفط والغاز

بلغ إجمالي الإنفاق الفعلي للمشروعات للوزارات الحكومية المدنية 1071.8 مليون ريال (2.787 مليار دولار)، مسجلًا انخفاضًا بلغ 128.2 مليون ريال (333 مليون دولار) مقارنة بالميزانية المعتمدة لعام 2020.

وارتفعت المصروفات الاستثمارية لإنتاج النفط بنسبة 13%، أي بمقدار 106 ملايين ريال (276 مليون دولار)، وانخفضت المصروفات الاستثمارية للغاز بمقدار 96 مليون ريال (250 مليون دولار).

المؤشرات الاقتصادية

سجلت الأنشطة النفطية انخفاضًا قدره 23.4% خلال العام الماضي، مقارنة مع 2019، مدفوعًا بهبوط أسعار النفط العالمية وتراجع الطلب العالمي.

كما تراجعت القيمة المضافة للأنشطة غير النفطية بنحو 10.5% خلال المدة نفسها متأثرةً بالانخفاض الكبير في الأنشطة الصناعية والأنشطة الخدمية بنسبَتَي 24% و6.1% على التوالي.

يأتي ذلك نتيجة لتراجع الأنشطة الخدمية في قطاع الفنادق والمطاعم، والتي سجلت انخفاضًا بنسبة 40%، تزامنًا مع إغلاق المنشآت الاقتصادية وإيقاف العمل بها وانخفاض الطلب الكلي.

يليه انخفاض في قطاعات النقل والتخزين والاتصالات، وتجارة الجملة والتجزئة، والأنشطة العقارية والإيجارية، بنِسَب 21.2% و12.8% و9.7% على التوالي.

اقرأ أيضًا...

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى