نفطأخبار النفطتقارير النفطرئيسية

تالوس إنرجي تتهم المكسيك بانتهاك اتفاقية التجارة الحرة مع كندا وأميركا

الحكومة تسحب إدارة منطقة زاما النفطية من الشركة الأميركية

حياة حسين

أرسلت شركة النفط الأميركية "تالوس إنرجي" مذكرة إلى حكومة المكسيك، تتهم فيها قرارات وزارة الطاقة بانتهاك اتفاقية التجارة الحرة بين كندا والمكسيك والولايات المتحدة، حسبما ذكر موقع "ماركت ووتش".

وترفض تالوس -التي تتخذ من هيوستن الأميركية مقرًا لها- قرار حكومة المكسيك منح حق تشغيل شركة تابعة لها إلى "بيتروليوس ميكسيكانوس" التابعة لـ"بيمكس" المملوكة للدولة.

إدارة المشروع

قررت حكومة المكسيك، في يوليو/تموز الماضي، منح شركة بيمكس حق إدارة مشروع منطقة "زاما" المكتشفة عام 2017، والحقل المجاور لها، إلا أن تالوس ترى أنها الأحق بإدارة هذا المشروع.

وتقود تالوس إنرجي تحالفًا من عدة شركات تعمل في منطقة زاما والحقل المجاور. ويضم التحالف كلًا من "وينترشل دي إي إيه" الألمانية و"بريميير أويل" البريطانية.

وقالت تالوس في مذكرتها لحكومة المكسيك -وفق بيان للشركة- إن القرارات لم تنتهك الاتفاقية فحسب، لكنها سببت أضرارًا وخسائر لها.

وأضافت: "نريد علاج المسألة وديًا من خلال التفاوض وتجنب تصعيد الإجراءات إلى المستوى القضائي بما فيها التحكيم الدولي.. نحن نريد اتفاقًا عادلًا ومربحًا للطرفين".

ويُقدر التحالف -الذي استثمر نحو 350 مليون دولار حتى الآن في المنطقة- حجم الاحتياطيات من النفط في زاما بنحو 670 مليون برميل مكافئ.

وكان التحالف قد فاز بحق الامتياز في تلك المنطقة في أول مزايدة أجرتها الحكومة، بعد تعديل تشريعي لقانون الطاقة في 2013-2014، سمح لشركات القطاع الخاص بالاستثمار والإنتاج في مجال النفط.

تجميد المزايدات

إلا أن رئيس المكسيك الحالي، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، جمَّد كل مزايدات النفط الجديدة بعد توليه المنصب في 2018.

ولم يكتفِ الرئيس بذلك، بل أجرى تعديلًا تشريعيًا لقانون الطاقة، يمنح ميزات أكبر للشركات المملوكة للدولة، ولم يتراجع عن موقفه حتى الآن، رغم أن المحكمة رفضت تلك التعديلات.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى