رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءطاقة متجددةعاجلكهرباء

العراق يبحث الاستفادة من خبرات اليابان في مشروعات الطاقة المتجددة

بعد أيام من الاتفاق مع باور تشاينا على توليد 2 غيغاواط من الطاقة الشمسية

بدأ العراق التوجه إلى مصادر الطاقة المتجددة، مع تزايد أزمة الكهرباء، التي تشهد عجزًا كبيرًا يصل إلى 10 ميغاواط، ما تسبّب في فصل التيار عن المواطنين لساعات طويلة.

ويخطّط العراق لإنتاج ما بين 10 و12 غيغاواط من مصادر الطاقة المتجددة التي تمثّل ما يزيد على 25% من احتياجات الكهرباء بحلول 2030.

وفي هذا الإطار، استقبل القائم بأعمال وزير الكهرباء عادل كريم السفير الياباني لدى العراق كوتارو سوزوكي، إذ جرى خلال اللقاء بحث وضع أسس للتعاون التنموي في مجال الطاقة النظيفة بين البلدين.

التعاون العراقي الياباني

أبدى السفير الياباني رغبة طوكيو في إنشاء مشروعات للطاقة المتجددة في العراق، قائلًا: "نتابع مساعيكم بكل اهتمام حول مشروعات الطاقات المتجددة، لتطوير قطاع الكهرباء، ونقدم رغبتنا للعمل على ذلك"، حسبما ذكر بيان وزارة الكهرباء.

وتأتي زيارة السفير الياباني بعد يومين فقط من توقيع الوزارة اليوم اتفاق مبادئ مع شركة "باور تشاينا" الصينية، لإنشاء محطات طاقة شمسية بسعة 2 غيغاواط، على أن يُجرى تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع بسعة 750 ميغاواط.

العراق
جانب من زيارة السفير الياباني وزارة الكهرباء

وقال السفير الياباني: "نحن من الدول الرائدة في هذا المجال، ونرغب بإطلاعكم على مشروعاتنا الكبرى المتخصصة بالطاقة، كما نرغب في العمل على مشروعات توأمة المدن في مجال الكهرباء على غرار المدن العالمية ومنها طوكيو".

ووفقًا للوكالة الدولية للطاقة المتجددة، يمتلك العراق طاقة شمسية مركبة تبلغ 216 ميغاواط فقط على الرغم من إمكانات الطاقة الشمسية الهائلة، ولم تستثمر البلاد أي مشروعات جديدة للطاقة الشمسية خلال السنوات الـ3 الماضية.

مشروعات الطاقة المتجددة

من جانبه، أعرب القائم بأعمال وزير الكهرباء عن استعداد الوزارة للتعاون مع اليابان في مجال تكنولوجيا الكهرباء، قائلا: "نحن نرحب بشكل جدي بجميع الشركات العاملة على تطوير قطاع الطاقة لا سيما الطاقات المتجددة".

وقدّم كريم خلال اللقاء عرضًا عن خطط الوزارة القصيرة، المتوسطة، والطويلة الأمد، التي تتضمن تدعيم قطاع النقل والتوزيع، والمضي قدمًا في مشروعات الربط الكهربائي والطاقات المتجددة.

وكان العراق قد وقّع مع شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" في يونيو/حزيران الماضي اتفاقية لتطوير مشروعات طاقة شمسية بقدرة إنتاجية إجمالية تصل كحدٍّ أدنى إلى 2 غيغاواط في عدد من المحافظات.

محطة الرملة الغازية
محطة الرملة الغازية

محطة كهرباء الرميلة الغازية

يأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه الشركة العامة لإنتاج الطاقة الكهربائية في المنطقة الجنوبية بالإشراف والمتابعة على أعمال نصب وحدات الدورة المركبة في محطة كهرباء الرميلة الغازية.

وجرى حتى الآن نصب الدورة المركبة للوحدتين (1-2) في المحطة والمنفذة من قبل شركة كار الاستثمارية وبطاقة 730 ميغاواط.

وشهدت المحطة تشغيل الوحدة الأولى المركبة ودخولها إلى العمل بطاقة 100 ميغاواط، ومن المتوقع دخول الوحدة الثانية في منتصف شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل بعد دخولها مراحل الفحوصات النهائية وتهيئتها للتشغيل وربطها بمنظومة الشبكة الوطنية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى