رئيسيةأخبار الغازغاز

ليبيا.. مؤسسة النفط تبحث مع إيني مشروعات بحر السلام الإستراتيجية

من المتوقع بدء الإنتاج في 2024

تسعى ليبيا إلى زيادة الإنتاج من مشروعات النفط والغاز، في إطار خطتها لزيادة إيرادات القطاع الحيوي، الذي يعدّ المصدر الرئيس للدخل في البلاد.

وفي هذا الإطار، بحثت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط مع شركة إيني الإيطالية، تطوير اتفاقية الشراكة ومقاسمة الإنتاج بالمناطق البحرية "أ" و"هـ"، التي يقدَّر إنتاجهما من الغاز بـ760 مليون قدم مكعبة.

وعقدت مؤسسة النفط وشركة إيني اجتماعًا في مدينة ميلانو الإيطالية، للّجنة التسييرية لمشروع تطوير التركيبين البحريين "أ" و"هـ"، بحضور رئيس مجلس إدارة مؤسسة النفط مصطفى صنع الله، والرئيس التنفيذي لأنشطة الموارد الطبيعية في إيني أليساندرو بوليتي، وعدد من مسؤولي الشركة الإيطالية وشركة مليتة للنفط.

ليبيا
جانب من اجتماع المؤسسة الوطنية الليبية للنفط مع شركة إيني (الصورة من موقع المؤسسة بتاريخ 25 أغسطس 2021)

تفاصيل المشروع

يعدّ مشروع تطوير التركيبين البحريين "أ" و"هـ" من ضمن المشروعات الإستراتيجية المستهدف تنفيذها، حسب اتفاقيات الاستكشاف ومقاسمة الإنتاج واتفاقية التشغيل بين مؤسسة النفط الليبية وشركة إيني.

وتشمل الاتفاقية المشروعات الإستراتيجية التي يختصّ بتنفيذها فريق المشروعات المشتركة بشركة مليتة للنفط والغاز، المكون من الشريكين (المؤسسة الوطنية للنفط وشركة إيني شمال أفريقيا).

معلومات عن المشروع

يهدف المشروع الضخم لتفادي أيّ نقص بكميات الغاز لتزويد السوق المحلية والدولية حسب الاتفاقيات المبرمة، الأمر الذي يترتب عليه غرامات جزائية على عاتق الدولة الليبية لعدم الإيفاء بالتزاماتها التعاقدية بتزويد الغاز.

وستتحمّل ليبيا تكاليف إضافية باهظة نتيجة شراء وقود الديزل لتشغيل المحطات الكهربائية عوضًا عن الغاز، في حال عدم الإيفاء بالعقود المبرمة.

موعد بدء الإنتاج

يهدف المشروع إلى تطوير آبار شرق حقل الوفاء، الذي يضمّ منصتين بحريتين ضخمتين، وأكثر من 22 بئر بحرية، وخط غاز يصل إلى مجمع مليتة للمعالجة، حسب مصادر فنية لـ"الطاقة".

ليبيا
جانب من اجتماع المؤسسة الوطنية الليبية للنفط مع شركة إيني (الصورة من موقع المؤسسة بتاريخ 25 أغسطس 2021)

وأشارت المصادر إلى أنه من المتوقع البدء في الإنتاج خلال أكتوبر/تشرين الأول 2024.

حققت إيني اكتشافات مهمة بتلك المنطقة منذ 6 أشهر، من أجل دعم الكميات المنتجة من تلك المنطقة، والتي يجري به دعم الشبكة الساحلية وتغذية محطات الطاقة والمصانع.

وتوفر مليتة 40% من حاجة الاستهلاك المحلي للغاز ورفع التزويدات لأوروبا أيضًا.

وأكد أطراف الاجتماع حرصهم على تنفيذ هذه المشروعات الإستراتيجية المهمة، وتوفير الدعم اللازم لها للتغلب على كل الصعوبات المالية التي تواجه المشروع.

وأشارت المصادر إلى أن التأخر في الحصول على الميزانيات المطلوبة سيكون له الأثر السيئ بإنجاز المشروع في الوقت المحدد، وستتعثر عمليات استكمال التصاميم الهندسية والأساسية والمتقدمة وإرساء العقود.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق