سلايدر الرئيسيةعاجل

محاطة بقاطرتين.. إيفر غيفن تعبر قناة السويس مرة أخرى

عبرت، اليوم الجمعة، السفينة البنمية الشهيرة إيفر غيفن قناة السويس للمرة الثانية، عائدةً من ميناء روتردام في هولندا، الذي توقّفت فيه أواخر يوليو/تموز الماضي بعد تسوية الأمور المالية كافّة مع القناة.

ورافقت السفينة، خلال عبورها، قاطرتان من الأمام والخلف تحسبًا لأي طارئ، بعد أن جرى ترتيب دخول السفينة من المدخل الشمالي للقناة في بورسعيد، لتكون آخر سفينة ضمن قافلة الشمال.

وانتهت عملية عبور السفينة بسلام.

إيفر غيفن
جانب من عمليات تأمين عبور السفينة إيفر غيفن

وتمت العملية بعد أن قاد رئيس هيئة قناة السويس، الفريق أسامة ربيع، فريق عمل للإشراف على تأمين عبور السفينة، في حين قاد عملية إرشاد السفينة اثنان من كبار مرشدي الهيئة، وهما هشام الإمام، والربان رؤوف ذكي.

وأكد الفريق أسامة ربيع على أن عبور السفينة إيفر غيفن مجددًا في رحلتها رقم ٢٢ عبر القناة، يعكس مدى الثقة التي تتمتع بها القناة كأقصر وأسرع الطرق الملاحية التي تربط الشرق بالغرب، كما يدل على العلاقات الطيبة والإستراتيجية التي تجمع قناة السويس بالشركة اليابانية المالكة للسفينة.

وكانت السفينة التي بُنيت في 2018 قد أفرغت حمولتها في ميناء روتردام الهولندي، لتتجه بعد ذلك إلى الصين لعمل الصيانة الدورية.

قصة الجنوح

يُذكر أن السفينة إيفر غيفن كانت حديث وسائل الإعلام حول العالم بعد جنوحها في قناة السويس وتسببها في إغلاق القناة وتوقف الملاحة فيها على مدى أسبوع من 23 حتى 29 مارس/آذار الماضي.

وأدّى الحادث وقتها إلى ارتفاع أسعار النفط والمواد الخام العالمية، فيما تكدست نحو 422 سفينة أمام مدخلي القناة الجنوبي والشمالي.

وبعد 7 أيام من وقوع الحادث، نجحت الجهود المصرية في تعويم السفينة الجانحة، التي يُقدَّر حجمها بـ223 ألف طن، وطولها 400 متر، فيما يبلغ عرض القناة التي جنحت بها 250 مترًا.

وتحفظت السلطات المصرية على السفينة إلى أن جرى التوصل مع الشركة المالكة إلى تسوية مالية، تم على إثرها السماح لها بمواصلة طريقها إلى هولندا، وذلك أوائل يوليو/تموز الماضي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق