أخبار الغازأخبار النفطسلايدر الرئيسيةغازنفط

بعد خلاف قانوني 30 عامًا.. النفط الوطنية تستأنف عملها في نيجيريا

واستبعاد أحقية شل في التنقيب

هبة مصطفى

استأنفت الشركة الوطنية للنفط في نيجيريا عملها بعد توقف 30 عامًا، إثر خلاف قانوني مع شركة شل لتطوير البترول، حول عقد إيجار تعدين النفط (أو إم إل 11)، في أوغوني.

جاء ذلك بعد أن منحت محكمة الاستئناف وزير الموارد البترولية، الإثنين الماضي، حرية التصرف لإقرار ما إذا كان سيجدد لشركة شل أم ستعود صلاحية التنقيب والإنتاج للنفط إلى الشركة الوطنية النيجيرية.

حسم الخلاف واستئناف العمل

وفق صحيفة توداي أعلنت شركة النفط الوطنية النيجيرية أن حسم الخلاف القانوني لصالح شركة تنمية البترول النيجيرية (إن بي دي سي) التابعة لها، مهّد لها الطريق لقيادة فريق التنقيب الكبير، نحو تعزيز الإنتاج بطريقة مستدامة وصديقة للبيئة.

وأكد رئيس قسم الشؤون العامة للشركة الوطنية، غاربادين محمد، نقلًا عن المدير العام للمجموعة، مالام ميلي كياري، اليوم الجمعة، أن استئناف العمليات في (إو إم إل 11) سيظهر التزام الشركة بالتطوير ذي القيمة للمجتمع النيجيري وللأمة.

وتعهّد ببداية جديدة في (أو إم إل 11)، بأفضل الممارسات العالمية والالتزام الاجتماعي الذي يضع السكان والبيئة، في دلتا النيجر، فوق الاعتبارات المالية.

واعتبر مالام كياري الحسم لصالح شركتهم انتصارًا لحكومة نيجيريا وشعبها، مشيرًا إلى أن لديهم الآن الدافع لتحرير احتياطيات النفط والغاز لصالح جميع النيجيريين بشكل مسؤول.

وأوضح أن شركة تنمية البترول النيجيرية (إن بي دي سي) التابعة للشركة الوطنية قد استحوذت على الأصول والعمليات، وأنها في حالة تأهب قصوى لبدء العمل.

جذور الخلاف

الخلاف حول استحقاق تجديد عقد الإيجار (أو إم إل 11) له جذور تاريخية بين شركة النفط الوطنية النيجيرية وشركة شل، امتدت نحو 30 عامًا.

وكانت المحكمة الاتحادية العليا قد قضت في 23 أغسطس/آب عام 2019، بأحقية تجديد عقد إيجار (أو إم إل 11) لشركة شل لتطوير البترول، إلا أن الشركة الوطنية النيجيرية لجأت إلى محكمة الاستئناف للطعن على الحكم.

ومنحت محكمة الاستئناف في أبوجا وزير الموارد البترولية، السلطة التقديرية بشأن تجديد العقد، إلا أن الوزير حسمه لصالح الشركة الوطنية النيجيرية.

وحذّرت الشركة الوطنية من إقبال شركة شل على تقديم طعون جديدة، مشيرة إلى أن الوقت حان حتى تحصل نيجيريا على فوائد (أو إم إل 11)، بعد نزاع دام أكثر من 3 عقود.

وأوضحت إدارة الشركة الوطنية أن شركة تنمية البترول النيجيرية (إن بي دي سي) التابعة لها، ستواصل الترويج للطاقة النظيفة من خلال إنتاج الغاز، ودعم مبادرات تحويل الغاز إلى طاقة، مع اعتبار قضايا البيئة أولوية قصوى لها.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق