رئيسيةأخبار السياراتسيارات

أزمة الرقائق الإلكترونية.. شركات صناعة السيارات تخفض الإنتاج في أميركا الشمالية

والبعض يلجأ إلى إغلاق المصانع

دينا قدري

لا يزال نقص الرقائق الإلكترونية والإمدادات الأخرى يلقي بظلاله على صناعة السيارات، إذ أجرت العديد من الشركات في أميركا الشمالية المزيد من التخفيضات في الإنتاج.

فقد أعلنت شركات تويوتا وجنرال موتورز وكيا وهيونداي وفورد اتخاذ إجراءات تتراوح ما بين خفض الإنتاج وإغلاق بعض المصانع، لمواجهة هذه الأزمة، وفقًا لما نقلته منصة آرغوس ميديا.

قرارات تويوتا

خفّضت شركة السيارات اليابانية تويوتا إنتاج 60-90 ألف سيارة في مصانعها بأميركا الشمالية في أغسطس/آب، و80 ألف سيارة أخرى في سبتمبر/أيلول.

وفي يوليو/تموز، أنتجت تويوتا 145 ألف سيارة عبر مصانعها في أميركا الشمالية، ووصل متوسط معدلات الإنتاج الشهرية في عام 2021 إلى 161 ألف سيارة حتى يوليو/تموز.

وتواجه الشركة، منذ عدة أشهر، نقص الإمدادات في مصانعها في أميركا الشمالية.

تويوتا ميراي
سيارة تويوتا ميراي الهيدروجينية

إغلاق مصانع جنرال موتورز

تُجري شركة جنرال موتورز المزيد من التخفيضات في العديد من مصانعها في كندا والمكسيك والولايات المتحدة.

ومن المقرر إغلاق المصانع في لانسينغ دلتا تاونشيب في ولاية ميشيغان، وسبرينغ هيل في ولاية تينيسي، وراموس في المكسيك، في المدة من 23 أغسطس/آب إلى 5 سبتمبر/أيلول.

وسيخفض مصنع راموس إنتاج شيفروليه إكوينوكس لمدة أسبوعين آخرين بعد ذلك.

وستخفّض جنرال موتورز -أيضًا- إنتاج السيارات الكهربائية في مصنع أوريون التابع لها في ميشيغان الأسبوع المقبل، في حين ستوقف مصنعي كامي في كندا وسان لويس بوتوسي في المكسيك، لمدة أسبوعين بدءًا من 6 سبتمبر/أيلول.

كما سيتوقف إنتاج كاديلاك سي تي 4 وسي تي 5 في مصنع لانسينغ غراند ريفر في ولاية ميشيغان خلال أسبوع، بدءًا من 13 سبتمبر/أيلول.

شركة جنرال موتورز
أحد مقار شركة جنرال موتورز

شركات أخرى

خفضت كيا الجزء الثالث من الإنتاج في مصنع جورجيا للسيارات السيدان والكروس أوفر من 16 أغسطس/آب حتى يوم الجمعة، وتستأنف الإنتاج الكامل في 23 أغسطس/آب.

وتخفّض هيونداي الإنتاج هذا الأسبوع في مصنع ألاباما للسيارات السيدان وسيارات الدفع الرباعي.

كما ستغلق شركة فورد مصنع كانساس سيتي للشاحنات البيك آب كبيرة الحجم، الأسبوع المقبل، في ضربة أخرى لإنتاج أحد طرازاتها الأكثر شعبية.

وقالت فورد إن ندرة الرقائق الإلكترونية من ماليزيا تسبّبت في الإغلاق.

أزمة نقص الرقائق

كانت مجموعة ستيلانتيس الدولية لصناعة السيارات قد حذّرت من تزايد أزمة نقص إمدادات الرقائق الإلكترونية، بدءًا من الربع الأول من العام الحالي، إذ تراجع إنتاج الرقائق بنسبة 11%.

وأفادت المجموعة -التي تضم كلًا من فيات كرايسلر الإيطالية الأميركية لصناعة السيارات وبيجو ستروين الفرنسية- بأنه من المتوقع استمرار تراجع إمدادات الرقائق الإلكترونية خلال الربع الثاني من العام الحالي.

وشددت على أن المؤشرات على تحسّن الوضع ستبدأ في الظهور خلال النصف الثاني من العام الحالي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق