منوعاتأخبار منوعةتقارير منوعةرئيسيةعاجل

عمال الفحم في الهند يطالبون بزيادة الأجور 50%

استجابة شركة الفحم تهدد برفع أسعار الوقود في السوق المحلية

حياة حسين

كشف رئيس اتحادات نقابات عمال الفحم في الهند، دي دي راماناندان، عن مفاوضات مع شركة الفحم لزيادة الأجور بنسبة 50%، ما يهدّد برفع سعر الوقود المدة المقبلة، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ، اليوم الأربعاء.

ويُجري اتحاد نقابات العمال المفاوضات مع شركة الفحم "كول إنديا"، التي تُعدّ أكبر شركة تعدين في العالم، وتمتلكها الحكومة من خلال وزارة الفحم، وتتخذ من منطقة كولكاتا وسط مقاطعة بنغال مقرًا رئيسًا لها.

وتُولّد الهند ثلثي احتياجاتها من الكهرباء باستخدام الفحم.

ارتفاع الأرباح

قال راماناندان إن مفاوضات عمال الفحم في الهند تأتي في ضوء توقعات بزيادة أرباح الشركة خلال السنوات المُقبلة، إضافة إلى انخفاض عدد العمال بسبب بلوغ البعض سن التقاعد، بالتزامن مع خطة الشركة لرفع الإنتاج.

وأوضح: "لدينا أسباب منطقية للمطالبة برفع الأجور، فالإنتاج يزيد وعدد العمال ينخفض سنويًا، ما يعني صعود أرباح الشركة.. وعليه لن تكون هناك مشكلة في أن نحصل على جزء صغير من تلك الأرباح".

وأضاف أنه قد أُجريت أول مقابلة مع المسؤولين في إدارة شركة الفحم في شهر يوليو/تموز الماضي، "وسنعقد مزيدًا من اللقاءات لاستكمال المفاوضات حتى نتوصل إلى قرار نهائي بهذا الشأن".

زيادة سابقة

كانت اتحادات العمال قد نجحت في زيادة الأجور بنسبة 20-25% في المفاوضات السابقة.

وتعتمد الشركة سياسة مراجعة أجور العمال في الإدارة غير التنفيذية كل 5 سنوات، قائلة: "إن المفاوضات في مراحلها الأولى، ونتطلع إلى الوصول إلى نتيجة مُربحة للطرفين: الشركة والعمال"، حسب بلومبرغ.

ورغم أن المفاوضات قد تنتهي إلى زيادة أقل من 50% للأجور، فإن أي نسبة زيادة ستنعكس سلبًا على أسعار الوقود داخل البلاد، خاصة أن شركة الفحم قد تلجأ في النهاية إلى رفع أسعار الفحم في العقود طويلة الأجل.

ويعزّز ارتفاع سعر الوقود عالميًا من فرص شركة الفحم من اللجوء إلى هذه الخطوة إذا قررت ذلك.

تحول الطاقة

يتوقع البعض أن يصب نجاح مفاوضات عمال الفحم في الهند، في صالح تحول الطاقة والاعتماد على المصادر النظيفة، التي ستجتذب عددًا من المستهلكين، بسبب رخصها بالمقارنة بالفحم، خاصة بعد زيادة التكلفة المتوقعة.

يُذكر أن الهند تُعدّ ثالث أكبر مصدر لانبعاثات غازات الدفيئة في العالم، وتواجه ضغوطًا لتبنّي سياسات تُسهم في حماية المناخ.

وحتى دون زيادة الأجور والتكلفة، فإن بناء محطة طاقة شمسية حاليًا ستولّد كهرباء أرخص من محطة فحم أو غاز بالسعة نفسها، وفق حسابات بلومبرغ.

أكبر عدد عمال

تضم شركة الفحم الهندية أكبر عدد من العمال في البلاد، ووصل إلى 256 ألف عامل في 1 يوليو/تموز الماضي، وبلغت قيمة الأجور 387 مليار روبية (5.2 مليار دولار أميركي)، وبما يعادل 43% من إيرادات الشركة في العام المالي الماضي.

وتتوقّع الشركة انخفاض عدد العمال بنسبة 5% سنويًا خلال مدة من 5 إلى 10 سنوات، بسبب وصولهم إلى سن التقاعد.

وتُخطط شركة الفحم لزيادة الإنتاج بنحو مليون طن وبنسبة 68% حتى عام 2024، مقارنة بالعام المالي الماضي، لتلبية الارتفاع المتوقع في الطلب، بسبب توسع البلاد الاقتصادي.

كما استثمرت الشركة مليارات الدولارات لزيادة الإنتاج، آملة في رفع الأرباح، التي شهدت تراجعًا خلال السنوات المالية الـ5 الماضية.

وقال نائب مدير شركة "إيلارا كابيتال إنديا"، روبنش سانخي: "لن تقبل شركة الفحم مطالب العمال بأي طريقة.. إن قبول تلك المطالب يعني هبوطًا كبيرًا في أرباح الشركة".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى