أخبار الكهرباءسلايدر الرئيسيةكهرباء

العراق.. لقاءات مع أطراف إماراتية وفرنسية وألمانية لتنفيذ مشروعات طاقة في البلاد

ويناقش أوجه التعاون مع فرنسا وألمانيا لحل أزمة الكهرباء

تعدّ أزمة الكهرباء من أكثر المشكلات التي تؤرق الحكومة العراقية، وتسعى جاهدة إلى إيجاد حلول جذرية لإنهاء معاناة مواطنيها مع الانقطاعات المستمرة، خاصة خلال فضل الصيف الذي يشهد ذروة الطلب.

وتسعى الحكومة العراقية لبحث حلول مختلفة لمعالجة أزمة الكهرباء، وفي هذا الشأن عقدت وزارة الكهرباء عدّة اجتماعات متفرقة؛ لتعزيز التعاون مع الدول والشركات الأجنبية في مجال الكهرباء والطاقة.

مشروعات الطاقة الشمسية

عقد وزير الكهرباء العراقي بالوكالة، المهندس عادل كريم، اجتماعًا مع شركة مصدر الإماراتية؛ لتعزيز التعاون مع الشركة في إنشاء مشروعات للطاقة الشمسية، حسب بيان صحفي صادر، اليوم الأربعاء.

العراق
وزير الكهرباء العراقي خلال اجتماعه مع شركة مصدر الإماراتية

وأكد وزير الكهرباء بالوكالة وجود عروض كبيرة تُقَدم مشروعاتها إلى الوزارة، في مجال الطاقات المتجددة، ولكن تبقى الأفضلية للشراكات العربية وتجاربها الغنية في هذا المجال.

وأشار إلى دراسة الوزارة واستعداداتها لتوفير أهم المقومات المطلوبة المتمثلة بالأرض ضمن محافظتي المثنى والأنبار، مع التنسيق لمباحثات تستهدف مناقشة التعرفة والطاقة المنتجة، مع التأكيد على تباين الأسعار بحسب البلدان، وكميات الطاقة، وملف المشروعات ونوعها، والتي من المفضل أن تكون ذات سعات كبيرة.

من جانبه، أوضح الجانب الإماراتي أهمية عقد اجتماعات دورية لتحديد رقعة المشروع وسعاته، كما أبدى كامل استعداده للشروع بالخطوات المطلوبة، وفق المخططات والجداول الزمنية، والعروض والمواصفات الفنية.

وكان العراق قد وقّع في شهر يونيو/حزيران الماضي اتفاقية مع شركة مصدر الإماراتية، لتنفيذ محطة طاقة شمسية بقدرة 2000 ميغاواط، من خلال إقامة مشروعات استثمار للطاقة الشمسية وسط العراق وجنوبه.

التعاون مع فرنسا

استقبل وزير الكهرباء العراقي بالوكالة، في مقرّ الوزارة، القنصل الفرنسي في العراق وشركة لامار الفرنسية، لمناقشة أهم المشروعات والخطط المتبنّاة من قبل الوزارة لتنمية الطاقة في العراق.

العراق
وزير الكهرباء العراقي مع الوفد الفرنسي

وأبدى القنصل الفرنسي استعداد بلاده لتعزيز العلاقات الثنائية في مجال الطاقة والاستثمار والتوليد الكهربائي.

كما نوقش عرض شركة توتال الفرنسية الخاص بتنفيذ المحطة الشمسية، بطاقة 1000 ميغاواط.

وأبدى الجانب العراقي الرغبة بتنسيق الحكومة الفرنسية مع توتال لإتمام المشروع؛ نظرًا لأهمية العقد من حيث الفحوى وجدواها.

وقال عادل كريم: "نحن ندرس يوميًا خطة مواكبة الطلب على الطاقة، أهمها خطط مشروعات الربط الكهربائي ذات البعد الإستراتيجي المهم مع دول الخليج والسعودية والأردن وتركيا، من خلال تحديد الأماكن التي تمثّل أقصى مستويات الفائدة وتحقق الجدوى من الربط والشبكة الكهربائية".

شراكة ألمانية

التقى وزير الكهرباء العراقي، أيضًا، القائمة بالأعمال الألمانية، آنيكا بولتون، في زيارة استهدفت مناقشة واقع الطاقة الحالي والمستقبلي في العراق.

العراق
وزير الكهرباء العراقي مع القائمة بالأعمال الألمانية، آنيكا بولتون

وقال: "نرغب بتطور ومشاركة شركة سيمنز؛ كون العراق سوقًا مفتوحة للطاقة، كما نأمل أن يكون العمل أكبر، مقارنة بإمكاناتها الهائلة".

وفي معرض حديثه عن واقع الطاقة الكهربائية الحالية، قال الوزير: "نحن نحتاج إلى طاقة أكبر.. الوزارة ستمضي في خططها تحدوها الرغبة بالعمل مع شركات استثمارية من شأنها أن تؤسس لملف واعد، بشرط أن تكون ضمن محددات قانون الاستثمار، إضافة إلى المضي بقوة في مشروعات الربط الكهربائي والطاقات المتجددة؛ ما سيتيح لنا إضافة 15 ألف ميغاواط خلال 7 إلى 8 سنوات".

من جانبها، قالت القائمة بالأعمال الألمانية: "برلين مهتمة جدًا بمشروعات الطاقة في العراق، ولدينا الرغبة بالإسهام بحلّ كل تلك المشكلات من خلال مشروع سيمنز الذي سيشجع باقي الشركات الألمانية للعمل في العراق، للنهوض بقطاع الطاقة فيه".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى