أخبار النفطأخبار الغازرئيسيةعاجلغازنفط

"وودسايد" تحسم أكبر صفقة في قطاع النفط الأسترالي

بالاندماج مع عمليات "بي إتش بي" النفطية

وافقت شركة "بي إتش بي" الأسترالية على بيع أعمالها النفطية إلى شركة وودسايد بتروليوم، في عملية اندماج تعدّ الأكبر في قطاع النفط والطاقة الأسترالي.

تأتي الصفقة في ظل مساعي "بي إتش بي" للتكيف مع التحولات المتوقعة خلال السنوات المقبلة، بعيدًا عن الوقود الأحفوري، حيث ستُؤَسَّس شركة جديدة من أكبر شركات الطاقة في العالم.

وتسعى "بي إتش بي" إلى التخارج من أعمالها في قطاع النفط والغاز مع معاناة قطاع الوقود الأحفوري من ضغوط المؤسسات والحكومات بسبب جهود مكافحة تغير المناخ.

اندماج وودسايد وبي إتش بي

من المقرر بحسب الصفقة إنشاء واحدة من بين أكبر 10 شركات نفط وغاز مستقلة بقيمة 38.5 مليار دولار أسترالي (28 مليار دولار)، بأصول نمو في أستراليا والأميركتين.

تُقدَّر قيمة حصة بي إتش بي النفطية بنحو 18.5 مليار دولار أسترالي (13 مليار دولار) عند إغلاق يوم الثلاثاء، وهو رقم في منتصف تقييمات المحللين بين 10 مليار دولار و17 مليار دولار.

بموجب الصفقة، سيمتلك مساهمو بي إتش بي 48% من أصول الشركة المدمجة، فيما يحتفظ مساهمو "وودسايد بتروليوم" بحصة الأغلبية.

تضمن الصفقة الحفاظ على حصص المساهمين في مجموعة بي إتش بي، بحيث لا يفقدون السيطرة في شركتهم.

كما تعتزم الشركة الجديدة إلغاء هيكل الإدراج المزدوج الخاص بها، والتحول إلى الاكتتاب في بورصة واحدة في أستراليا.

وودسايد
أحد مواقع شركة بي إتش بي

خطط بي إتش بي المستقبلية

وفقًا للصفقة، ستتخلى شركة بي إتش بي عن أعمالها النفطية، والتي تشكّل 5% فقط من أرباحها السنوية، ضمن خطتها للابتعاد عن الوقود الأحفوري وسط ضغوط من المستثمرين المهتمين بالبيئة.

بعد التخلص من أصول النفط والفحم الحراري، من المتوقع أن تتمكّن "بي إتش بي" من التركيز على نشاط التعدين، وإقناع المستثمرين أنها تتجه إلى سلع المستقبل.

كما إنه من المتوقع أن تحصل بي إتش بي -التي تُعدّ من كبريات شركات التعدين في العالم- على منجم كندي لاستخراج البوتاس قريبًا، ما يدعم إنتاجيتها.

قال الرئيس التنفيذي لشركة بي إتش بي، مايك هنري، إن الشركة لا تزال ملتزمة بالفحم المعدني المستخدم في صناعة الصلب.

وودسايد

بعد الانتهاء من إجراءات إتمام الصفقة، ستصبح وودسايد أكبر لاعب بقطاع النفط والغاز في أستراليا، إذ تعدّ الصفقة تحويلية، لمضاعفة إنتاجها، وتوسّع من أثرها في الغاز الطبيعي المسال، وتزيل العقبة الرئيسة أمام مشروعها للغاز سكاربورو الذي تبلغ قيمته 12 مليار دولار، ومنحها خيارات نمو على المدى القريب في خليج المكسيك.

وقال ميج أونيل الرئيس التنفيذي لوودسايد: "دمج وودسايد مع أعمال النفط والغاز في بي إتش بي يوفر ميزانية أقوى، ويزيد التدفق النقدي والقوة المالية الدائمة لتمويل التطورات المخطط لها على المدى القريب، ومصادر طاقة جديدة في المستقبل".

أُعلِنت الصفقة في الوقت الذي عيّن فيه وودسايد أونيل رئيسًا تنفيذيًا، بعد مدة قضاها رئيسًا تنفيذيًا بالإنابة.

يتوقع بعض المحللين أن يحصل رئيس قطاع النفط في شركة بي إتش بي جيرالدين سلاتري على وظيفة في الشركة الجديدة بعد الاندماج مع وودسايد.

وقالت الشركتان، إن الاندماج سيحقق وفورات سنوية قدرها 400 مليون دولار.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى