رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددةعاجل

تحديث - الإمارات تطلق مشروعًا جديدًا لدراسة توليد الكهرباء من طاقة الرياح

تدشين مرحلة جديدة من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية بقدرة 300 ميغاواط

تعدّ الإمارات من الدول الرائدة في استخدام مصادر الطاقة المتجددة بأشكالها المختلفة، وتعوّل في هذا السياق على مشروعات الطاقة المتجددة، في إطار إستراتيجية الدولة للطاقة 2050، التي تهدف إلى زيادة حصتها النظيفة ضمن مزيج الطاقة إلى 50%.

وفي هذا الإطار، أطلق نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مشروعًا لدراسة توليد الكهرباء من خلال طاقة الرياح في منطقة حتا.

وحددت هيئة كهرباء ومياه دبي موقع مزرعة رياح بقدرة إجمالية تبلغ نحو 28 ميغاواط، ويجري حاليًا قياس سرعة الرياح الفعلية لمدة عام كامل في الموقع الذي تم تحديده باستخدام برج معدني يبلغ ارتفاعه 150 مترًا لجمع البيانات الدقيقة ودراسة القدرة الإجمالية لمحطة إنتاج الكهرباء والتفاصيل الفنية الأخرى.

جاء ذلك اليوم الثلاثاء، خلال تدشين المشروع الأول ضمن المرحلة الخامسة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، بقدرة 300 ميغاواط، وتصل في مراحلها النهائية إلى 900 ميغاواط، باستثمارات تقدر بــ 2.058 مليار درهم (230 مليون دولار).

مجمع محمد بن راشد

الإمارات
محمد بن راشد خلال إطلاق إحدى مراحل مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية

يقع المشروع في مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية، أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم، والذي من المقرر أن تصل قدرته الإنتاجية إلى 5 آلاف ميغاواط بحلول عام 2030.

تشكل مشروعات المجمع التي تنفذها هيئة كهرباء ومياه دبي بنظام المنتج المستقل، أحد أهم مسارات إستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف لتوفير 75% من إجمالي القدرة الإنتاجية للكهرباء في دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050.

تتضمن مراحل تنفيذ المرحلة الخامسة من مجمع محمد بن راشد، بقدرة إنتاجية تبلغ 900 ميغاواط، استخدام الألواح الشمسية الكهروضوئية ثنائية الأوجه التي تسمح باستخدام أشعة الشمس المنعكسة على الوجهين الأمامي والخلفي، مع نظام تتبع شمسي أحادي المحور لزيادة إنتاجية الكهرباء.

أكبر مجمع للطاقة الشمسية

يقع مجمّع محمد بن راشد للطاقة الشمسية في إمارة دبي، مع تصنيفه أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم.

وفي 22 أكتوبر/تشرين الأول 2013، بدأ تشغيل المرحلة الأولى من المجمع بقدرة 13 ميغاواط، وفي 20 مارس/آذار 2017، افتُتِحت المرحلة الثانية من المجمع بقدرة 200 ميغاواط من الطاقة الشمسية الكهروضوئية.

الطاقة النظيفة في دبي

قال حاكم دبي: "إننا نمضي بنجاح وفق الخطة المرسومة، فالهدف من المشروع الضخم الوصول إلى 5 آلاف ميغاواط قبل 2030، وستشكّل الطاقة النظيفة في دبي 13% قبل نهاية العام، والهدف 75% قبل 2050".

وتابع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: "لدينا نموذج جديد لإنتاج الطاقة بالشراكة مع القطاع الخاص في دبي، إذ استقطبنا 40 مليار درهم استثمارات من القطاع الخاص لإنتاج الطاقة بدبي، نتيجة الثقة العالية في مستقبل الإمارة الاقتصادي".

كهرباء دبي

قال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي سعيد محمد الطاير إن تدشين المرحلة يرفع القدرة الإنتاجية الإجمالية للهيئة من الطاقة النظيفة إلى 1310 ميغاواط لتصل نسبة القدرة الإنتاجية للطاقة النظيفة ضمن مزيج الطاقة في دبي إلى نحو 10% حاليًا.

 

ارتفعت القدرة الإنتاجية لكهرباء دبي إلى 13 ألف و200 ميغاواط من الكهرباء، وستصل القدرة الإنتاجية الإجمالية للهيئة من الطاقة النظيفة إلى 13.3% قبل نهاية العام، مع تدشين أعلى برج للطاقة الشمسية المركّزة في العالم بارتفاع 262.44 مترًا وبقدرة 100 ميغاواط ضمن المرحلة الرابعة من المجمع.

الإمارات
محمد بن راشد خلال إطلاق إحدى مراحل مجمع الطاقة الشمسية

كما تعتزم الهيئة تدشين الجزء الأول من منظومة عاكسات القطع المكافئ بقدرة 200 ميغاواط و217 ميغاواط بتقنية الألواح الكهروضوئية، وبذلك ستضيف 517 ميغاواط بتقنية الألواح الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة.

كانت هيئة كهرباء ومياه دبي أعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 عن اختيار الائتلاف الذي تقوده شركة أكوا باور ومؤسسة الخليج للاستثمار "الائتلاف الأفضل" لتنفيذ المرحلة الخامسة، وقد أسست هيئة كهرباء ومياه دبي شركة "شعاع للطاقة-3 "، لتنفيذ المشروع وتمتلك 60% من أسهمها، بالشراكة مع الائتلاف الذي يمتلك 40% من الأسهم المتبقية من الشركة.

وستوفر المرحلة الخامسة من المجمع الطاقة النظيفة لأكثر من 270 ألف مسكن في دبي، منها نحو 90 ألف مسكن سيوفرها المشروع الأول الذي تم تدشينه من هذه المرحلة، وستسهم في الحد من 1.18 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنويًا، وسيتم تشغيلها على مراحل حتى عام 2023.

الاقتصاد الأخضر

من جانبه، قال وزير التغير المناخي والبيئة الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي إن دخول مرحلة جديدة من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية للخدمة بقدرة 300 ميغاواط، سيعزز توجهات الإمارات للتحول نحو الاقتصاد الأخضر، وجهودها في العمل من أجل المناخ، ويواكب رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة .

وأشار إلى أن المجمع والذي ستصل قدراته الإنتاجية الإجمالية إلى 5000 ميغاواط بحلول 2030، يعد أحد الأركان الرئيسة في منظومة العمل الإماراتي لنشر واستخدام حلول الطاقة المتجددة وتعزيز حصة الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة المحلي لتصل إلى 50% بحلول 2050.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى