التقاريرتقارير منوعةرئيسيةعاجلمنوعات

تقرير أميركي من 11 عامًا: أفغانستان قد تصبح السعودية في الليثيوم

ويمكنها أن تكون أحد أهم مراكز التعدين في العالم

دينا قدري

كشفت مذكرة داخلية لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن أفغانستان قد تصبح "السعودية في الليثيوم" -المادة الخام اللازمة لتصنيع بطاريات السيارات الكهربائية-، إذ تمتلك البلاد ما يقرب من تريليون دولار من المعادن غير المستغلة.

وأوضحت المذكرة -التي نشرتها نيورك تايمز عام 2010، وتُعيد "الطاقة" نشرها اليوم بمناسبة تصاعد الأحداث السياسية في أفغانستان- أن حجم هذه المعادن يتجاوز بكثير أيّ احتياطيات معروفة سابقًا، وتكفي لتغيير الاقتصاد الأفغاني أساسًا، وربما الحرب الأفغانية نفسها، وفقًا لمسؤولين كبار في الحكومة الأميركية.

وأشار المسؤولون إلى أن المعادن غير المستغلة -بما في ذلك الحديد والنحاس والكوبالت والذهب والمعادن الصناعية المهمة مثل الليثيوم- كبيرة جدًا، وتتضمن العديد من المعادن الضرورية للصناعة الحديثة، بحيث يمكن تحويل أفغانستان في النهاية إلى أحد أهم مراكز التعدين في العالم.

الوضع في أفغانستان

كانت حركة طالبان قد سيطرت أمس الأحد على القصر الرئاسي في كابول، بعد فرار الرئيس الأفغاني أشرف غني، الذي قال في منشور بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إنه غادر البلاد تجنبًا لإراقة الدماء.

وأكد أحد قادة الحرس الرئاسي التابع لـ"غني" تسليم القصر إلى قادة طالبان، في الوقت الذي أعلن فيه أحد قادة الحركة أنهم يدرسون تشكيل حكومة تشاركية في أفغانستان، وفقًا لما نقلته وكالة أسوشيتد برس.

ثروة هائلة

أشارت مذكرة وزارة الدفاع الأميركية إلى اكتشاف الحجم الهائل للثروة المعدنية الأفغانية من قبل فريق صغير من مسؤولي البنتاغون وعلماء الجيولوجيا الأميركيين، حسبما أفادت صحيفة نيويوزك تايمز.

وتنتشر الرواسب المعدنية في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك المناطق الجنوبية والشرقية على طول الحدود مع باكستان التي شهدت بعض أكثر المعارك كثافة في الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ضد تمرّد طالبان.

وبينما قد يستغرق تطوير صناعة التعدين سنوات عديدة، فإن الإمكانات كبيرة لدرجة أن المسؤولين والمديرين التنفيذيين في الصناعة يعتقدون أنها يمكن أن تجتذب استثمارات ضخمة حتى قبل أن تكون المناجم مربحة، ما يوفر إمكان الوظائف التي يمكن أن تصرف الانتباه عن أجيال من الحرب.

تعاون البنتاغون

بدأ فريق عمل البنتاغون محاولة مساعدة الأفغان على إنشاء نظام للتعامل مع تطوير المعادن.

وتمّ التعاقد مع شركات محاسبة دولية لديها خبرة في عقود التعدين للتشاور مع وزارة المناجم الأفغانية، ويجري إعداد البيانات الفنية لتسليمها إلى شركات التعدين متعددة الجنسيات والمستثمرين الأجانب المحتملين الآخرين.

وقال مسؤولون أميركيون، إن أكبر الرواسب المعدنية المكتشفة حتى الآن هي من الحديد والنحاس، والكميات كبيرة بما يكفي لجعل أفغانستان منتجًا عالميًا رئيسًا لكليهما.

وتشمل الاكتشافات الأخرى رواسب كبيرة من النيوبيوم (معدن ناعم يُستخدم في إنتاج الفولاذ فائق التوصيل)، والعناصر الأرضية النادرة، ورواسب الذهب الكبيرة في مناطق البشتون جنوب أفغانستان.

مخاطر محتملة

حذّرت المذكرة من اندلاع معارك لا نهاية لها بين الحكومة المركزية في كابول وزعماء المقاطعات والقبائل في المناطق الغنية بالمعادن، إذ يوجد في أفغانستان قانون وطني للتعدين، صيغَ بمساعدة مستشارين من البنك الدولي، لكنه لم يواجه تحديًا خطيرًا.

في الوقت نفسه، يخشى المسؤولون الأميركيون من أن الصين المتعطشة للموارد ستحاول الهيمنة على تنمية الثروة المعدنية لأفغانستان، الأمر الذي قد يزعج الولايات المتحدة، بالنظر إلى استثماراتها الضخمة في المنطقة.

هناك تعقيد آخر، وهو أنه نظرًا لأن أفغانستان لم يكن لديها الكثير من الصناعات الثقيلة من قبل، فلديها أيضًا القليل من الحماية البيئية، أو ليس لديها تاريخ على الإطلاق.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى