سلايدر الرئيسيةأسعار النفطنفط

تحديث - أسعار النفط تواصل الهبوط للجلسة الثالثة على التوالي

وخام برنت تحت 70 دولارًا

تراجعت أسعار النفط بنحو 2% تقريبًا في نهاية تعاملات اليوم الإثنين، لتواصل الهبوط للجلسة الثالثة على التوالي.

وكانت أسعار النفط تراجعت بنحو 3.5% خلال التعاملات، بعد أن أظهرت بيانات رسمية تباطؤ نمو إنتاج المصانع ومبيعات التجزئة في الصين بشكل كبير في يوليو/تموز، على عكس التوقعات، إذ عطّل تفشٍّ جديد لكوفيد-19، وموجة من الفيضانات، النشاط التجاري.

فيما قلّصت أسعار الخام خسائرها، بعد تقرير لوكالة رويتزر، يشير إلى أن منظمة أوبك ترى أن سوق النفط لا تحتاج لزيادة الإمدادات خلال الأشهر المقبلة، رغم مطالبة البيت الأبيض بذلك.

أسعار النفط اليوم

في نهاية التعاملات، تراجع سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي -تسليم شهر أكتوبر/تشرين الأول- بنسبة 1.5%، ليصل البرميل إلى 69.51 دولارًا، بعد أن هبط تحت 69 دولارًا خلال الجلسة.

كما انخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط -تسليم شهر سبتمبر/أيلول- بنسبة 1.7%، ليصل إلى 67.29 دولارًا، بعد أن هبط أدنى من 66 دولارًا خلال التعاملات.

آراء المحللين

قال محلل السوق لدى "سي.إم.سي ماركتس" في سنغافورة، كلفين وونج: "ضعف العقود الآجلة للنفط.. من المرجّح أن يكون نتيجة لبيانات النمو التي جاءت أضعف من المتوقع في الصين، وهي مستهلك رئيس للنفط"، حسبما نشرته رويترز.

وقالت المحللة في شركة فاندا إنسايتس للاستشارات في مجال الطاقة، فاندانا هاري: "إن مخاوف (دلتا) تشدد قبضتها على معنويات سوق النفط"، حسبما نشرته وكالة بلومبرغ.

وأضافت أن طفرة السفر والسياحة الصيفية في الغرب تتلاشى، وترجِّح هاري أن تظل سوق النفط في حالة تغيّر مستمر، على الأقلّ حتى تُظهر موجة دلتا تراجعًا كبيرًا، خاصة في الولايات المتحدة والصين.

محركات السوق

تراجع تكرير النفط الخام في الصين الشهر الماضي إلى أدنى مستوى على أساس يومي منذ مايو/أيار 2020، إذ خفضت المصافي المستقلة الإنتاج وسط تخفيض الحصص وارتفاع المخزونات وتراجع الأرباح، والصين هي أكبر مستورد للنفط في العالم.

وفي اليابان، رابع أكبر مستورد للنفط الخام في العالم، يتوقع العديد من المحللين نموًا اقتصاديًا متواضعًا في الربع الحالي، إذ تأثّر إنفاق الأسر بتجديد العمل بالقيود الرامية لاحتواء إصابات كورونا، وفقًا لرويترز.

كما إن حالات الإصابة بكوفيد -19 سجلت مستويات قياسية، في دول مثل تايلاند وفيتنام والفلبين.

وفي الأسبوع الماضي، خفضت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط بشكل حادّ خلال النصف الثاني من العام الجاري.

فضلًا عن مخاوف الطلب، يأتي هبوط أسعار الخام مع ارتفاع الدولار الأميركي خلال التعاملات، ما يجعل شراء النفط أكثر تكلفة بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى