سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

أزمة المحروقات في لبنان.. تفاصيل مصرع وإصابة 101 شخص في انفجار خزان وقود

في تطور جديد لأزمة المحروقات في لبنان، لقي 22 شخصًا مصرعهم وأصيب 79 آخرين في انفجار خزان وقود ببلدة التليل في منطقة عكار شمال البلاد.

كان الصليب الأحمر اللبناني قد أعلن في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، مصرع 20 شخصًا على الأقل إثر انفجار صهريج مازوت في تليل عكار.

تأتي الكارثة الجديدة، بالتزامن مع مرور عام على كارثة مرفأ بيروت الناجم عن انفجار كمية من نترات الأمونيوم، والتي أسفرت عن مصرع نحو 200 شخص وجرح أكثر من 6 آلاف.

انفجار عكار

تداول العديد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للانفجار الذي يظهر عددًا من الجثث المحترقة، وكذلك عمليات نقل الجرحى والمصابين إلى المستشفى.

وكشف بيان صادر عن قيادة الجيش تفاصيل الحادث، حيث جاء فيه أنه في قرابة الثانية فجرا، انفجر خزان وقود داخل قطعة أرض تستخدم لتخزين البحص في بلدة "التليل- عكار" كان صادره الجيش لتوزيع ما في داخله على المواطنين، مما أدى إلى سقوط عدد من الإصابات بين مدنيين وعسكريين.

 

 

وأكد بيان الجيش -بحسب وكالة الأنباء اللبنانية- أنه تجرى حاليًا التحقيقات تحت إشراف القضاء المختص لمعرفة ملابسات الانفجار.

وأشارت قيادة الجيش، في بيان آخر إلى قيام مديرية المخابرات بتوقيف "ر. أ" نجل صاحب قطعة الأرض التي انفجر فيها خزان الوقود.

ردود الفعل الرسمية

من جانبه، دعا الرئيس اللبناني ميشال عون إلى اجتماع طارئ للمجلس الأعلى للدفاع، ظهر اليوم في قصر بعبدا، للبحث في تداعيات انفجار مستودع المحروقات.

أزمة المحروقات
أثار انفجار عكار

كما أجرى رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب سلسلة اتصالات لمتابعة كارثة الانفجار، ووجه الوزراء المعنيين بالاستنفار الكامل، وطلب من الهيئة العليا للإغاثة العمل فورا على تقديم كل مساعدة ممكنة.

وقال دياب في بيان: إن ما حصل في بلدة التليل في عكار هو مأساة إنسانية تسبب بها الفساد الذي بدأ ينهش الكرامة الإنسانية بعدما قضى على مقدرات الوطن.

وأضاف: "لقد آن الأوان ليقظة ضمير تنقذ اللبنانيين من تداعيات الارتطام الكبير الذي لطالما حذرنا من مخاطره المخيفة".

أزمة المحروقات

يعاني لبنان أزمة حادة في تأمين المحروقات، بسبب تأخر مصرف لبنان عن تأمين الاعتمادات اللازمة جراء الأزمة الاقتصادية والمالية، الأمر الذي انعكس على كل القطاعات الحيوية والأساسية في البلاد.

وتسببت الأزمة في انقطاعات كبيرة في التيار الكهربائي، وإغلاق العديد من محطات الوقود، مع وجود عمليات تهريب للوقود، وتخزينه لبيعه في السوق السوداء بأسعار مضاعفة.

وفي محاولة للسيطرة على ذلك كلف اجتماع المجلس الأعلى للدفاع الذي عقد الأسبوع الماضي، القوى الأمنية لمداهمة مستودعات المحروقات لمنع الاحتكار وتنظيم الطوابير أمام محطات الوقود.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى