سلايدر الرئيسيةتقارير الطاقة المتجددةطاقة متجددة

هل تستطيع ألمانيا تلبية كامل احتياجاتها من الطاقة المتجددة؟

تحتاج إلى 446 غيغاواط.. وتسعى لاستغلال المساحات في إنشاء المشروعات

محمد فرج

اقرأ في هذا المقال

  • يجب أن يتضاعف إنتاج الأنظمة الشمسية ليتراوح بين 45 و49 غيغاواط
  • زيادة قدرات المشروعات تتطلب توافر مساحة كبيرة لتركيب المحطات
  • النمو الكبير في الطاقة الشمسية يمكن أن يخلق آلاف الوظائف الجديدة في ألمانيا

تُعدّ ألمانيا من الدول الرائدة في الطاقة المتجددة، وتسعى للتوسع في المشروعات خلال المدة المقبلة، ضمن خطتها لإنتاج كامل احتياجاتها من الكهرباء عبر محطات الطاقة النظيفة.

وأفادت دراسة جديدة، أجراها معهد فراونهوفر لأنظمة الطاقة الشمسية، بأن هناك فرصة كبيرة لتحقيق نمو مشروعات الطاقة الشمسية وزيادتها، وسوف يتحقق ذلك من خلال استغلال جميع المناطق المتاحة لإنشاء محطات طاقة شمسية، ومنها المناجم المفتوحة والواجهات والطرق والأراضي الزراعية، ومن الممكن نشر أكثر من 3 آلاف ميغاواط.

ويتفق الخبراء على أنه إذا أرادت ألمانيا تحقيق تحولها في مجال الطاقة وهدفها المتمثل في الحياد المناخي، فعليها أن تزيد بشكل كبير من قدرتها على الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الحرارية الشمسية، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

قدرات ألمانيا من الطاقة الشمسية

قال رئيس مجموعة أنظمة الطاقة في معهد فراونهوفر لأنظمة الطاقة الشمسية، كريستوف كوست: "من أجل تغطية 100% من احتياجاتنا من الكهرباء باستخدام مصادر الطاقة المتجددة، يجب علينا زيادة تركيب محطات الطاقة الشمسية أكثر من 6 إلى 8 مرات مما هي عليه اليوم".

ويتوافق هذا النمو مع قدرة الطاقة الشمسية من 303 إلى 446 غيغاواط. ويجب أن يتضاعف إنتاج الأنظمة الحرارية الشمسية 3 مرات على الأقل من القدرات البالغة 15 غيغاواط إلى ما بين 45 و49 غيغاواط، وفقًا لدراسة أجراها الباحثون.

وذكرت الدراسة أن زيادة هذه القدرات تتطلّب توافر مساحة كبيرة لتركيب المحطات، وإذا رُكّبت في مناطق زراعية أو بحيرات صناعية أو واجهات أو مواقف سيارات أو شوارع، يمكن أن تصل الطاقة الشمسية إلى 3 آلاف و160 غيغاواط.

تقليص الانبعاثات

قال أحد المسؤولين في معهد فراونهوفر، هاري ويرث: "تُدمج خلايا الطاقة الشمسية مع الزراعة وكذلك في المناجم المفتوحة، وتُركّب أنظمة أعلى أسطح المباني، وأيضًا في إنارة كشافات الشوارع، وتركيب محطات صغيرة في مواقف السيارات".

وشدد على أن تكامل الأنظمة الشمسية في مثل هذه المناطق يفتح إمكانات هائلة لإنتاج الطاقة الشمسية وتحقيق خطة ألمانيا لتقليص الانبعاثات وتحقيق الحياد الكربوني، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وذكرت الدراسة أن النمو الكبير في الطاقة الشمسية يمكن أن يخلق آلاف الوظائف الجديدة في ألمانيا. وعلى سبيل المثال، فإن إنشاء مشروعات الطاقة الشمسية على الأسطح في أوروبا سيخلق 750 وظيفة لكل غيغاواط.

فرص العمل وخفض تكلفة الكهرباء

في الوقت نفسه، يمكن تقليل الاعتماد الحالي على الواردات لمكونات الطاقة الشمسية وانبعاث ثاني أكسيد الكربون. وسيضيف تركيب محطات الطاقة الشمسية الكبيرة 3 آلاف و500 وظيفة أخرى لكل غيغاواط.

وكذلك ستنخفض تكلفة الكهرباء التي تتراوح حاليًا بين 0.035 دولارًا و0.059 دولارًا لكل كيلوواط/ساعة لمحطات الطاقة الكبيرة وبين 0.07 دولارًا و0.13 دولارًا لكل كيلوواط/ساعة لأنظمة الطاقة الشمسية على الأسطح.

وقالت منظمة السلام الأخضر إن عدم الرغبة السياسية وحدها تقف في طريق الطفرة الشمسية.

وأضاف خبير الطاقة المتجددة في المنظمة، غوناس أوت، أن "العوائق التنظيمية ما زالت تمنع التوسع في الطاقة الشمسية، ويجب توسيع نطاق مشروعات الطاقة المتجددة".

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى