رئيسيةأخبار الكهرباءعاجلكهرباء

تحديث - العراق يفقد 2600 ميغاواط بعد خفض ضخ الغاز الإيراني

أزمة جديدة ستصل بالانقطاعات إلى عدد ساعات غير مسبوق

أعلنت وزارة الكهرباء العراقية، في بيان صحفي قبل قليل، تخفيض معدلات ضخ الغاز الإيراني لمحطات الكهرباء، وفقدان المنظومة الوطنية طاقة قدرها 2600 ميغاواط.

ويعني ذلك أن مدة انقطاعات التيار -التي تصل حاليًا إلى 15 ساعة يوميًا- ستصل إلى عدد ساعات غير مسبوقة، تزامنًا مع زيادة معدلات الاستهلاك في فصل الصيف، الذي يشهد ارتفاعًا في درجات الحرارة.

وأشارت إلى خفض كمية الغاز الايراني المورد للمنطقة الوسطى من 30 إلى 20 مليون متر مكعب يوميًا، كنظيره المورد للمحطات الغازية ضمن المنطقة الجنوبية الذي انخفض أيضًا من 17 إلى 5 ملايين متر مكعب يوميًا.

وقالت إنها "أجرت تنسيقًا عاليًا وكبيرًا مع وزارة النفط، لتعويض ما فقدته المنظومة من هذا الغاز، حتى لا يؤثر على إدامة زخم الإنتاج".

تعليق تصدير الكهرباء للعراق

في الوقت الذي يسعى فيه العراق لحلّ أزمته من الكهرباء، أعلن المدير التنفيذي لشركة إدارة الكهرباء الإيرانية مصطفى رجبي مشهدي، اليوم الثلاثاء، تعليق تصدير الكهرباء للعراق.

وقال مشهدي، إن تعليق الصادرات يعود لضرورة سدّ احتياجات البلاد داخليًا، بحسب وكالة أنباء فارس الإيرانية.

نقص الكهرباء في العراق

تعدّ أزمة الكهرباء واحدة من أكثر المشكلات التي تؤرّق العراق، وتسعى الدولة جاهدة لوضع حلول جذرية لهذه المشكلة من خلال الاستعانة بالشركات العالمية، والتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة، والربط الكهربائي مع دول الجوار.

وتعتمد محطات توليد الكهرباء العراقية على الغاز الإيراني، فضلًا عن توفير طهران الكهرباء لعدد من المحافظات المجاورة من خلال خطوط الربط.

وأضاف مصطفى رجبي مشهدي، أنه في السنة المالية المنتهية في 20 مارس/آذار 2021، جرى تصدير نحو 2000 ميغاواط كهرباء، أمّا هذه السنة، وبسبب الاحتياجات المحلية، فقد انخفض حجم التصدير إلى 150 ميغاواط.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد مدّدت الإعفاء الممنوح للعراق من عقوبات التعامل التجاري مع إيران، والذي يقتصر على استيراد الغاز والكهرباء منها، مدة 4 أشهر جديدة.

وأجبر نقص الكهرباء الحكومة العراقية على استيراد 1200 ميغاواط من إيران، والتفاوض مع السعودية للحصول على الطاقة الكهربائية من منظومة الربط الكهربائي لمجلس التعاون الخليجي.

ويُنتج العراق 19 ألف ميغاواط من الطاقة الكهربائية، بينما يتجاوز الاحتياج الفعلي 30 ألف ميغاواط خلال وقت الذروة.

محاولات العراق لحلّ الأزمة

في منتصف يوليو/تموز الماضي، أرجع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي عدم معالجة أزمة الكهرباء في البلاد إلى الفساد والهدر المالي في الفترات السابقة.

وشكّل العراق خلية أزمة برئاسة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، مهمّتها وضع حلول عاجلة لتفادي مشكلة الانقطاعات، والعمل على زيادة إنتاج محطات توليد الكهرباء، والتصدي للعمليات التخريبية التي تستهدف أبراج نقل الكهرباء.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق