رئيسيةأخبار النفطنفط

أنغولا توقع مذكرة تفاهم مع غانا لتعزيز التعاون في النفط والغاز

خطة لزيادة الاستثمار وعرض الفرص المتاحة بالقطاع

محمد فرج

تستهدف أنغولا التوسّع في إقامة شراكات وفتح آفاق جديدة للتعاون مع الشركات العالمية في قطاع النفط والغاز، والسير على النهج الذي اتبعته غانا بزيادة الاستثمار في قطاع التعدين.

وأجرى رئيس أنغولا، جواو لورينو، زيارة دبلوماسية إلى غانا استغرقت يومين، إذ وقّع البلدان مذكرة تفاهم لزيادة العلاقات الاقتصادية من خلال التجارة والاستثمار المتسارعين، حسبما ذكر موقع إنرجي كابيتال باور.

ومن المقرر أن تُسهم مذكرة التفاهم في معالجة انخفاض التجارة بين البلدين، بعد تضررها طوال المدة الماضية من تفشي وباء كورونا، من خلال التركيز على التعاون الثنائي المتجدد، وكذلك تحديد فرص الاستثمار المربحة في كلا البلدين.

وتهدف أنغولا وغانا إلى تعزيز الشراكات الاستراتيجية، ودفع النمو متعدد القطاعات وتبادل المعرفة في العديد من القطاعات.

شراكة دائمة

قال الملحق التجاري بسفارة أنغولا في غانا، روي ليفرامنتو: "إن هناك اهتمامًا كبيرًا من الغانيين بالمنتجات الأنغولية، لكنهم يواجهون صعوبات في تحديد شركاء أنغولا الذين يمكنهم تقديم المنتجات على أساس دائم".

وأشار إلى الحاجة لإنشاء غرفة تجارة أنغولا وغانا، لتعزيز التجارة، والسماح لرجال الأعمال بتحديد المنتجات ذات الاهتمام المشترك بطريقة أكثر واقعية.

وستعمل الغرفة المقترحة على تعزيز الشراكات التجارية، وتسهيل اتفاقيات التجارة الثنائية المحسنة، وزيادة التجارة بشكل كبير بين البلدين، لا سيما فيما يتعلّق بالتعدين، والزراعة، ومصايد الأسماك، والهيدروكربونات.

الفرص الاستثمارية

تسعى أنغولا وغانا لزيادة التجارة والاستثمار فيما بينهما وإبرام شراكات إقليمية، ويظهر دور مؤتمر أنغولا للنفط والغاز في عام 2021 الذي سوف يُقام في المدة من 9 إلى 10 سبتمبر/أيلول المقبل في لواندا، لعرض الفرص الاستثمارية المتاحة بالقطاع.

ويوفّر أفضل منصة للجهات الفاعلة الإقليمية للمشاركة في فرص الاستثمار الأنغولية، ما يخلق فرصة مباشرة للتعاون وعقد الصفقات.

وجدير بالذكر أن سلسلة قيمة الغاز الطبيعي في أنغولا فرصة رئيسة للاستثمار الأجنبي والصادرات، وتبلغ احتياطيات الغاز المؤكدة 4 تريليونات قدم مكعبة.

تطوير قطاع النفط في أنغولا

أعلنت الحكومة الأنغولية أهدافًا لتطوير القطاع حتى عام 2025. وتنوي خصخصة شركة النفط الوطنية سونانغول، وشركة الماس إندياما، بحلول نهاية العام المقبل، وذلك عبر الاكتتابات العامة الأولية.

وقد باعت أنغولا حتى الآن 30 شركة من خلال برنامج يمتد حتى عام 2022، وتبيع -حاليًا- حصصًا في شركة تأمين وبنك تجاري، من أصل 195 أصلًا مخصصًا في الخطة.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق