عاجلأخبار الغازأخبار النفطرئيسيةسلايدر الرئيسيةغازنفط

شيفرون تتعافى من آثار كورونا وتحقق أعلى أرباح في 6 فصول

بربح معدّل قدره 3.27 مليار دولار

بدأت شركات النفط العالمية، ومن بينها شركة شيفرون الأميركية، التعافي من آثار فيروس كورونا التي ألقت بظلالها على قطاع الطاقة العالمي خلال العام الماضي وكبّدت الشركات خسائر فادحة بعد انهيار الطلب على الخام، بالتزامن مع حالات الإغلاق التي فرضتها العديد من الدول.

وذكرت شركة شيفرون، اليوم الجمعة، أن أرباحها خلال الربع الثاني من العام الجاري تُعدّ الأعلى خلال 6 فصول، متعهدة بزيادة عائدات المساهمين، وإعادة شراء الأسهم، بعد أن عادت أسعار النفط الخام والأرباح والتدفقات النقدية إلى ما كانت عليه قبل الوباء.

ويُجرى تداول النفط والغاز بالقرب من أعلى مستوياتها منذ عدة سنوات، إذ أدت زيادة استهلاك الوقود إلى تخلص شركات النفط من الخسائر الوبائية، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

كما ارتفع الغاز الطبيعي بسبب الطلب على الطقس، وأسهمت قرارات أوبك+ بتقييد الإنتاج حتى نهاية العام المقبل، في تداول أسعار النفط فوق 70 دولارًا للبرميل.

أرباح شيفرون

أعلنت شيفرون ربح معدّل قدره 3.27 مليار دولار، أو 1.71 دولارًا للسهم، مقارنة بخسارة 2.92 مليار دولار، أو 1.56 دولارًا للسهم، خلال المدة نفسها من العام الماضي، متجاوزة تقديرات وول ستريت عند 1.50 دولارًا للأرباح.

وخفّضت شيفرون العام الماضي الإنفاق للسماح للأرباح بالتدفق فوق 50 دولارًا للبرميل، وقال مسؤولون إن انخفاض التكاليف وارتفاع الأسعار ولدا أعلى تدفق نقدي في عامين، ما مكّن الشركة من تقليص الديون واستئناف عمليات إعادة شراء الأسهم.

إعادة شراء الأسهم

الرئيس التنفيذي لشركة شيفرون مايكل ويرث
الرئيس التنفيذي لشركة شيفرون مايكل ويرث

قال الرئيس التنفيذي مايكل ويرث إن عمليات إعادة شراء الأسهم ستستأنف هذا الربع بمعدل سنوي يتراوح بين ملياري دولار و3 مليارات دولار، أي نحو نصف المعدل السنوي الذي كانت تخطط له الشركة.

وعلقت شيفرون عمليات الشراء أوائل العام الماضي، إذ أدى الوباء إلى خفض الطلب على النفط.

وانضمّت شركة شيفرون إلى رويال داتش شل، وتوتال إنرجي، وإكوينور في استئناف إعادة شراء الأسهم بوصفها وسيلة لمكافأة المستثمرين.

وقال المدير المالي للشركة بيير بريبر: "قلنا دائما إننا سنبدأ عمليات إعادة الشراء عندما كنا واثقين بقدرتنا على تحمل ذلك، وتعادلنا هو 50 دولارًا للبرميل، ونحن الآن أعلى منه بكثير".

إنتاج شيفرون في الربع الثاني

حقّق إنتاج النفط والغاز 3.18 مليار دولار في الربع المنتهي في 30 يونيو/حزيران، مقارنة بخسارة 6.09 مليار دولار قبل عام.

وباع ثاني أكبر منتج في الولايات المتحدة نفطه الأميركي مقابل 54 دولارًا للبرميل في الربع الأخير، مقارنة بـ19 دولارًا في العام السابق، كما ارتفع إجمالي إنتاج النفط والغاز إلى 3.13 مليون برميل يوميًا، بنسبة زيادة 5% مقارنة بالعام الماضي.

وحقّقت عمليات التكرير ربحًا قدره 839 مليون دولار، مقارنة بخسارة قدرها 1.01 مليار دولار قبل عام، كما استحوذت العمليات في الولايات المتحدة على الغالبية العظمى من أرباح التشغيل، إذ عانت وحدات آسيا هوامش ربح ضعيفة.

أسعار النفط

ارتفعت أسعار النفط الخام هذا العام حتى يونيو/حزيران بنسبة 57%، في حين تحسّنت أعمال التكرير والمواد الكيماوية التي تضررت بشدة مع ارتفاع معدلات استخدام المصانع والهوامش في الغالب.

وقال بريبر إن تخفيضات شيفرون في التكاليف اكتملت إلى حد كبير الآن، وحققت تخفيضات مستهدفة من استحواذها على منافستها نوبل إنيرجي لعام 2020، مضيفًا أن نفقات المشروع هذا العام قد تكون أقل من هدفها البالغ 14 مليار دولار.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى