أخبار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

رغم زيادة يوليو.. إنتاج أوبك لا يزال بعيدًا عن مستويات 2019

وصل إلى 26.75 مليون برميل يوميًا

دينا قدري

ارتفع إنتاج منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك" في شهر يوليو/تموز، ليصل إلى 26.75 مليون برميل يوميًا، مسجلًا أعلى مستوياته منذ أبريل/نيسان 2020، ولكنه لا يزال بعيدًا عن مستويات عام 2019.

وكان إنتاج المنظمة قد سجّل في يوليو/تموز 2020 نحو 23.172 مليون برميل يوميًا، بزيادة نحو 980 ألف برميل، مقارنةً بشهر يونيو/حزيران 2020.

ووصل الإنتاج في يوليو/تموز 2019، إلى نحو 29.609 مليون برميل يوميًا، بزيادة 246 ألف برميل مقارنةً بالشهر السابق له.

وهو ما يعني أن إنتاج الشهر الجاري -على الرغم من ارتفاعه الملحوظ- لا يزال أقل بعدة ملايين مما كان عليه منذ عامين.

زيادة إنتاج أوبك

وجد المسح -الذي أجرته وكالة رويترز- أن المنظمة ضخت 26.75 مليون برميل يوميًا في يوليو/تموز، بزيادة 610 آلاف برميل يوميًا عن تقديرات يونيو/حزيران المعدّلة، إذ خفّفت قيود الإنتاج بموجب اتفاق مع حلفائها، وألغت السعودية خفضها الطوعي للإمدادات.

وخلص المسح إلى أن المجموعة رفعت الإنتاج أقل قليلًا من الزيادة المتوقعة على أساس شهري.

فقد انخفض التزام الدول الأعضاء بالتخفيضات التي تعهدت بها إلى 115% -مقابل 118% معدّلة في يونيو/حزيران- لكن المجموعة ما زالت تضخ أقل مما دعا إليه الاتفاق الأخير.

أكبر المساهمات

سجلت المملكة العربية السعودية أكبر زيادة في يوليو/تموز، بلغت 460 ألف برميل يوميًا، إذ تراجعت عن خفضها الطوعي وزادت الإنتاج في إطار زيادة تحالف أوبك+ في 1 يوليو/تموز، ولكنها لا تزال ضمن حصتها الإنتاجية المقررة.

وجاء ثاني أكبر مصدر من الإمارات، التي أضافت 40 ألف برميل يوميًا، تماشيًا مع حصتها الجديدة.

كما وجد المسح أن الكويت ونيجيريا أضافتا 30 ألف برميل يوميًا، في حين زاد إنتاج العراق -ثاني أكبر منتج في أوبك- بمقدار 20 ألف برميل يوميًا.

وخلص المسح إلى أن إيران -التي تمكنت من زيادة الصادرات منذ الربع الأخير على الرغم من العقوبات الأميركية- لم تقدم دفعة أخرى هذا الشهر.

اتفاق أوبك+

تراجعت أوبك وحلفاؤها -فيما يُعرف باسم تحالف أوبك+- عن تخفيضات الإنتاج القياسية المتفق عليها في أبريل/نيسان 2020، مع تعافي الطلب والاقتصاد.

ومع ارتفاع أسعار النفط إلى أعلى مستوى لها في عامين ونصف العام، قرر تحالف أوبك+ هذا الشهر زيادة أخرى بدءًا من أغسطس/آب.

ويسمح اتفاق أوبك+ بزيادة إنتاج أوبك بمقدار 360 ألف برميل يوميًا في يوليو/تموز مقابل يونيو/حزيران.

وتعهّدت السعودية بإضافة 400 ألف برميل يوميًا كخطوة أخيرة في خطتها لإلغاء الخفض الطوعي -المقدر بمليون برميل يوميًا - الذي طبقته في فبراير/شباط ومارس/آذار وأبريل/نيسان.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى