عاجلأخبار الغازأخبار الكهرباءالتقاريرتقارير الغازتقارير الكهرباءرئيسيةغازكهرباء

إيران تعرض خدماتها لحل أزمة الكهرباء في العراق ورسم خطط للطاقة

وبغداد تعول على إمدادات الغاز الإيراني لدعم محطات التوليد

يعوّل العراق على إيران من أجل حلّ أزمة الكهرباء المتصاعدة في البلاد، مع تزايد الطلب خلال فصل الصيف، ما تسبّب في خروج تظاهرات بعدد من المحافظات والمدن الرئيسة احتجاجًا على فصل التيار.

وتعتمد محطات توليد الكهرباء العراقية على الغاز الإيراني، فضلًا عن توفير طهران الكهرباء لعدد من المحافظات المجاورة من خلال خطوط الربط.

العراق وإيران

يُجري العراق العديد من المباحثات مع الجانب الإيراني، كان آخرها استقبال وكيل الوزارة لشؤون الإنتاج، القائم بأعمال وزير الكهرباء عادل كريم، نائب سفير إيران، من أجل بحث توفير احتياجات محطات الكهرباء العراقية من الغاز.

وتبلغ حاجة محطات الكهرباء العراقية نحو 70 مليون متر مكعب يوميًا خلال فصل الصيف، تنخفض إلى 50 مليون متر مكعب في الشتاء، في حين توفر طهران نحو 20 ألف متر مكعب يوميًا فقط، وذلك بسبب مديونيات متأخرة تطالب إيران العراق بالوفاء بها من أجل إعادة ضخّ كامل الكمية.

أزمة الكهرباء
جانب من اللقاء- الصورة من وزارة الكهرباء العراقية (29 يوليو 2021)

وخلال اللقاء اليوم الخميس، أبدى نائب سفير إيران -بحسب بيان صحفي لوزارة الكهرباء العراقية- استعداد بلاده لتعزيز العلاقات الثنائية في مجال الطاقة والاستثمار والتوليد الكهربائي، ورسم خطط ورؤى مستقبلية لتنمية صناعة الطاقة في العراق.

وأكد أن تنمية العراق هي تنمية لإيران. "لأن استقرار العراق وازدهاره يؤثّر إيجابًا على الشأن الإيراني ويدعمه، لذلك تسعى طهران للشراكة الإيجابية والمؤثرة على الأصعدة كافة، خاصة مجال الطاقة والوقود كونهما يمثّلان عجلتي التقدم".

كانت وزارة الطاقة الإيرانية قد أعلنت مؤخرًا استعداد الشركات الإيرانية المنتجة للكهرباء وشركات المقاولات والاستشاراتية للتعاون مع العراق، وتقديم خدماتها.

الغاز الإيراني

من جانبه، أكد عادل كريم رغبة بلاده في تعزيز وتطوير واقع الطاقة من خلال استمرار التعاون والدعم بإمدادات الغاز الإيراني عبر الاتفاقيات الإستراتيجية التي تعدّ ضروريةً لإدامة حيوية محطات توليد الكهرباء، خاصة في الفترة الحالية.

وأشار إلى أن مشاركة الشركات الإيرانية في أعمال الصيانة وتحديد السقوف الزمنية لها يعدّ طرحًا موفّقًا.

التعاون مع سيمنس

من جهة أخرى، التقى عادل كريم، اليوم الخميس، وفد شركة سيمنس الألمانية، في زيارة استهدفت مناقشة خارطة الطريق الموقّعة مع الوزارة.

جرى خلال اللقاء مناقشة ملفات فتح الاعتمادات، وإكمال الصيانات في محطة كهرباء الناصرية الحرارية للتوصل إلى حلول تتعلق بوحدات توليدية مزمعٌ نصبها تمّ التعاقد عليها بوساطة الشركة العامة لإنتاج الطاقة للمنطقة الوسطى، وحُوِّلَت فيما بعد إلى الشركة العامة لإنتاج الطاقة في الجنوب بسبب شحّ الوقود اللازم للتشغيل.

وأكد وكيل وزارة الكهرباء ضرورة أن تشمل المحطات المكتملة بالوحدات التوليدية وخطوط ١٣٢ كيلو فولت وشبكة ٤٠٠ كيلو فولت، إضافة لمنظومات التبريد والمباني المدنية والإدارات.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى