التقاريرتقارير الغازسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

صادرات الغاز المسال الأميركية ترتفع 42% في النصف الأول

بلغت 9.6 مليار قدم مكعبة

وحدة الأبحاث - الطاقة

ارتفعت صادرات الولايات المتحدة من الغاز الطبيعي المسال إلى مستوى قياسي في النصف الأول من عام 2021، مع الطلب القوي من جانب آسيا وأوروبا.

وبحسب تقرير صادر عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أمس الثلاثاء، ارتفعت صادرات الولايات المتحدة من الغاز الطبيعي المسال بمتوسط 9.6 مليار قدم مكعبة يوميًا في الأشهر الـ6 الأولى هذا العام، بزيادة بنسبة 42%، أو 2.8 مليار قدم مكعبة يوميًا، مقارنة بالمدَّة نفسها من عام 2020.

وجاء تقرير إدارة المعلومات اعتمادًا على البيانات الشهرية من وزارة الطاقة الأميركية، وكذلك بيانات الشحن من بلومبرغ فاينانس إل بي.

عوامل داعمة

خلال أشهر صيف 2020، تراجعت صادرات الغاز الطبيعي المسال الأميركية إلى مستويات قياسية متدنية، لكنها سجّلت ارتفاعات قياسية متتالية في شهري نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول من العام ذاته.

واستمرت الصادرات الأميركية من الغاز المسال في الارتفاع خلال النصف الأول من هذا العام، مع زيادة الأسعار الفورية للغاز الطبيعي والغاز المسال في آسيا وأوروبا نتيجة الطقس البارد، كما استمر الطلب بعد الشتاء، بسبب تراجع مخزونات الغاز المسال.

وكانت الأسعار الفورية للغاز الطبيعي المسال وأسعار الغاز الطبيعي في مركز هنري الأميركي أقل من الأسعار الدولية هذا العام، لذلك دعّم فرق السعر هذا كميات قياسية من صادرات الغاز الطبيعي المسال الأميركية.

وتزايد -أيضًا- الطلب العالمي على الغاز المسال بعد تخفيف قيود الإغلاق المتعلقة بوباء كورونا.

كما أسهم نقص الإمدادات في محطات تصدير الغاز الطبيعي المسال في العديد من الدول -بما في ذلك أستراليا وماليزيا ونيجيريا والجزائر والنرويج وترينيداد وتوباغو- في زيادة الصادرات الأميركية، بحسب التقرير.

وقفزت صادرات الولايات المتحدة من الغاز الطبيعي المسال -أيضًا- بسبب السعة التصديرية الجديدة المضافة خلال عام 2020، مع تشغيل وحدات التسييل النهائية في فريبورت وكاميرون وكوربوس كريستي للغاز واستكمال عمل وحدات إلبا آيلاند للغاز الطبيعي المسال.

وزادت هذه المحطات الجديدة من القدرة التصديرية للغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة بمقدار 2.7 مليار قدم مكعبة يوميًا، لتصل السعة الإجمالية إلى ذروة تبلغ 10.8 مليار قدم مكعبة يوميًا، وفقًا للتقرير.

آسيا أكبر المستوردين

على غرار عام 2020، ظلّت آسيا الوجهة الأولى لصادرات أميركا من الغاز المسال من يناير/كانون الثاني حتى مايو/أيّار عام 2021، إذ شكّلت 46% من الإجمالي.

بينما سجّل متوسط واردات أوروبا من الغاز المسال الأميركي حصة 37% من الإجمالي، في حين زادت الصادرات إلى أميركا الجنوبية، لا سيما إلى البرازيل، التي تعاني أسوأ جفاف منذ أكثر من 90 عامًا.

وفي الشهر الماضي، تراجعت صادرات الغاز المسال بشكل طفيف، نتيجة صيانة العديد من خطوط الأنابيب التي تنقل الغاز الطبيعي إلى محطات تصدير الغاز المسال الأميركي.

ومع ذلك، من المتوقع أن تظل صادرات الغاز الطبيعي المسال عند مستويات مرتفعة في الأشهر المتبقية من هذا العام، بحسب تقرير آفاق الطاقة قصيرة الأجل لإدارة المعلومات الأميركية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى