رئيسيةأخبار الطاقة النوويةطاقة نوويةعاجل

روساتوم تبدأ خطوة جديدة في مشروع نووي فريد من نوعه

بدأت مؤسسة روساتوم الحكومية الروسية للطاقة النووية، عمليات صبّ أول خرسانة في أساس مجمّع المفاعل النووي البحثي، وهو عنصر رئيس في مركز البحوث والتكنولوجيا النووية الذي تبنيه في بوليفيا.

استمرت روساتوم في تنفيذ هذا المشروع على الرغم من القيود المفروضة بسبب جائحة كورونا حتى تمكّنت من الحفاظ على وتيرة أعمال البناء، حسب بيان صحفي حصلت منصة "الطاقة" على نسخة منه، اليوم الثلاثاء.

مركز البحوث والتكنولوجيا النووي في بوليفيا

يعدّ إنشاء مركز البحوث والتكنولوجيا النووي في بوليفيا مشروعًا فريدًا من نوعه لا مثيل له بالنسبة للقطاع النووي العالمي، إذ يقع على ارتفاع 4 آلاف متر فوق سطح البحر، وبذلك سيكون مكان المركز الأعلى في العالم من بين الأماكن التي توجد فيها المنشآت النووية.

وسيقدّم المركز مساهمة كبيرة في تطوير العلوم والطب والزراعة والتعليم في بوليفيا، كما إن تنفيذ المشروع سيوفر أكثر من 500 وظيفة تتطلب مهارات عالية لسكان مدينتي إل ألتو ولا باز.

وسيعمل المركز لإنتاج المستحضرات الصيدلانية المشعّة التي ستمنح بإجراء أكثر من 5 آلاف عملية تشخيص وعلاج للأمراض السرطانية سنويًا.

وتُستخدم إمكانات المركز لتشعيع المنتجات الزراعية لتحسين جودتها وإطالة فترة صلاحيتها، مما سيساعد على رفع حجم الصادرات الزراعية للبلاد بشكل كبير، علمًا بأن تشعيع الأغذية لا يؤثّر في مذاقها، وبينما تعدّ تقنية تشعيع الأغذية آمنة تمامًا للمستهلك، فإن ذلك يجعلها تقنية منتشرة على نطاق واسع ومطلوبة بشدة في جميع أنحاء العالم.

وأيضًا سيتيح المفاعل النووي البحثي الذي يجري تركيبه بالمركز والمختبرات التابعة للمجمّع إجراء بحوث علمية متقدمة وإعداد كوادر مؤهلة تأهيلًا عاليًا للعمل في المجال النووي.

مرحلة البناء الأولى

قال النائب الأول للمدير العامّ لـ"روساتوم" مدير وحدة التطوير والأعمال الدولية في الشركة، كيريل كوماروف: "يعدّ إنشاء مراكز البحوث والتكنولوجيا النووية إحدى المهام ذات الأولوية بالنسبة لـ"روساتوم".. وهذا هو أول مشروع بهذا الحجم ننفّذه في أميركا اللاتينية، ونبذل قصارى جهدنا لإنجاحه وتنفيذه وفق الأطر الزمنية المحددة".

وأضاف رئيس شركة "روساتوم أوفرسيز" المسؤولة عن تنفيذ مشروع مركز البحوث والتكنولوجيا النووية في بوليفيا، يفغيني باكرمانوف: "أكملنا أعمال البناء الأساسية الخاصة بتشييد مرافق مرحلة البناء الأولى، ونستعد الآن لتسليم مجمّع السيكلوترون للصيدلة الإشعاعية قبل السريرية ومركز التشعيع متعدد الأغراض إلى العميل بحلول نهاية عام 2021، وحددنا أن يكون عام 2024 الموعد النهائي لتسليم باقي مرافق المركز بما فيها مجمّع المفاعل".

ومن المخطط هذا العام إكمال بناء عنصرين رئيسين من مرافق المركز، وهما مجمّع السيكلوترون للصيدلة الإشعاعية قبل السريرية ومركز التشعيع متعدد الأغراض.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى