أخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

دفعة جديدة من المشتقات النفطية السعودية تصل إلى اليمن (صور)

ضمن منحة أقرتها المملكة بإجمالي 422 مليون دولار

واصلت السعودية دعمها الاقتصادي لليمن، من خلال منحة المشتقات النفطية التي كانت قد قررت المملكة تخصيصها للدولة العربية الشقيقة، في محاولة لتخفيف الأعباء عن المواطنين.

وتُقدر قيمة المنحة كاملة بنحو 422 مليون دولار أميركي، لمدة عام، تتضمن مختلف المشتقات النفطية، التي تهدف في المقام الأول لتشغيل محطات الكهرباء وتخفيف فترات انقطاع التيار.

في هذا السياق، استقبل ميناء عدن، اليوم الأحد، الدفعة الثالثة من منحة المشتقات النفطية، المقدمة عبر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، بإجمالي كميات بلغت 75 ألف طن متري؛ سدًا لاحتياجات محطات توليد الكهرباء بالمحافظات اليمنية.

كان في استقبال المنحة بميناء عدن، نائب محافظ عدن بدر معاون، ووكيل أول المحافظة محمد نصر الشاذلي، وممثل مكتب البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في عدن محمد اليحيا، ووكيل وزارة الكهرباء عبدالحكيم فاضل، ووكيل مساعد وزارة الكهرباء محمد الخضر عشال.

منحة المشتقات النفطية السعودية
جانب من مراسم وصول المنحة

دعم سعودي لليمن

قال ممثل مكتب البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في عدن محمد اليحيا: إن "الدفعة الثالثة من منحة المشتقات النفطية السعودية بدفعاتها المتتالية تعد استمرارًا لمنح المشتقات النفطية السابقة التي قدمتها المملكة بإجمالي 4.2 مليار دولار أمريكي".

وأضاف: "أرجو من الله أن تسهم الدفعة الثالثة في تحقيق أقصى استفادة منها، وأن تلقي بأثرها الإيجابي على خدمة المواطن اليمني أولًا، وتحسين معيشته وحياته اليومية".

منحة المشتقات النفطية السعودية
الدفعة الثالثة من المنحة خلال وصولها إلى ميناء عدن

وحسب وكالة الأنباء السعودية "واس"، تأتي الدفعة الثالثة وفقًا لجدول الدفعات الزمني الذي جاء بناء على الاحتياج المقدم من محطات الكهرباء في المحافظات اليمنية لتشغيل أكثر من 80 محطة بمختلف المحافظات، بما يحقق أثرًا إيجابيًا على مستوى إنتاج الطاقة الكهربائية، وتحسين الأوضاع والخدمات العامة.

وأسهمت منحة المشتقات النفطية السعودية خلال شهري مايو/أيار ويونيو/حزيران في رفع نسبة الطاقة المنتجة في منظومة الكهرباء بأكثر من 25% في جميع المحافظات، وبأكثر من 40% في عدن وحدها.

كما أسهمت في الحد من الانقطاعات المتكررة للكهرباء التي تؤثر على المعيشة اليومية ورفع ساعات توفر التيار ببعض المحافظات بنسبة 30% عما كانت عليه في مارس/أذار من الماضي، وكذلك على جودة وأداء خدمات القطاعات الحيوية في اليمن.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى