أخبار الكهرباءأخبار منوعةرئيسيةكهرباءمنوعات

فيضانات بلجيكا تقطع الكهرباء عن 21 ألف شخص

وتعطل محطات وشبكات توزيع الكهرباء

آية إبراهيم

تسببت موجة الطقس السيئ التي ضربت العديد من الدول الأوروبية، وهطول الأمطار الغزيرة، في فيضان نهر الميز وإلحاق أضرار وخيمة في بلجيكا.

وتسبّب الفيضان في قطع الكهرباء عن أكثر من 21 ألف شخص في منطقة والونيا البلجيكية الجنوبية، إلى جانب تأثّر شبكات توزيع الكهرباء.

وقال الموزع المحلي أوريز: "إن الوضع لا يزال معقدًا للغاية، إذ يوجد أكثر من 21 ألف شخص دون كهرباء، كما غمرت المياه 300 كشك توزيع، ومن المستحيل على فرقنا الوصول إليها"، حسبما ذكرت منصة إس آند بي غلوبال بلاتس.

كما تسبّب الفيضان -جراء موجة الأمطار الغزيرة التي تجتاح العديد من الدول الأوروبية- في انهيار 10 منازل بمنطقة "بيبنستر"، بعدما فاض نهر فاسدري وأغرق البلدة الواقعة في شرق البلاد، ما تسبّب في ترك المواطنين أكثر من ألف منزل.

تعّطل محطة بيبنستر الفرعية

قالت المتحدثة باسم مشغل النظام الكهربائي، إيليا، مارلين فانهيك: "بعد أن هدأت أسوأ فيضانات اجتاحت بلجيكا أمس الخميس، تأثرت محطة بيبنستر الفرعية ذات الجهد العالي في مقاطعة لييغ بشدة ولا يزال يتعذر تشغيلها".

واستطردت: "فيما يتعلق بالمحطات ذات الجهد العالي، تعرضت محطة بيبنستر الفرعية عند التقاء نهري فاسدري وهويغن لأضرار بالغة، ولم نتمكن من دخول الموقع، لأنه خطير للغاية".

وتابعت فانهيك أن مشغل نظام النقل كان يأمل في الوصول إلى الموقع اليوم، لكن الأضرار التي تسبب بها الفيضان تحول دون ذلك.

خيارات حل الأزمة

قالت فانهيك إنه جرى استعادة الإمداد جزئيًا بمساعدة الموزع المحلي، لافتة إلى أن الأمر سيستغرق وقتًا طويلاً قبل استعادة المحطة الفرعية بالكامل، وتُجرى -حاليًا- دراسة مزيد من الخيارات بما في ذلك استخدام "المحولات المحمولة".

في غضون ذلك، تمكن مهندسو إيليا من الوصول إلى المحطة الفرعية في أون، بالقرب من روتشيفورت، وكان من المتوقع استعادة الاتصال جزئيًا بعد ظهر اليوم، طبقًا لفانهيك.

وأوضحت فانهيك أنه بالنسبة إلى بقية المحطات، فإن جميع المحطات الفرعية على ما يُرام، فعلى الرغم من أن المياه غمرت بعضها، لكن الاحتياطات حالت دون حدوث تعطل.

واختتمت: "إذا نظرت إلى بلجيكا بشكل عام، فإن الأزمة على مستوى شركات التوزيع".

وتأتي أزمة الكهرباء بعد يوم واحد من قرار الوكالة الفيدرالية البلجيكية للرقابة النووية بوقف تشغيل المفاعل الثاني في المحطة الواقعة في محافظة فلاندر الشرقية قرب مدينة أنتويرب -يُعدّ إجراءً احترازيًا- بعد رصد ارتفاع نسبة الهيدروجين في جزء غير نووي من المفاعل.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى