نفطأخبار النفطسلايدر الرئيسية

جنوب أفريقيا تعلن ضوابط جديدة لبيع المشتقات النفطية مع تزايد الاضطرابات

وتؤكد أن لديها ما يكفي من المنتجات النفطية

دينا قدري

أعلنت جنوب أفريقيا ضوابط جديدة لمبيعات المشتقات النفطية، في ضوء تزايد الاضطرابات التي تشهدها البلاد في بعض المواقع.

وأقرّت وزارة الموارد المعدنية والطاقة في جنوب أفريقيا بوجود "تحديات" في نقل المنتجات النفطية في بعض أجزاء البلاد، ولكنها أكدت أن البلاد لديها ما يكفي من المنتجات النفطية.

وأوضحت -في بيان أصدرته- أن "هناك منتجات كافية.. والحكومة تعمل على تأمين حركة جميع المنتجات النفطية".

وجاء البيان بعد إعلان القوة القاهرة في مصفاة سابريف، ردًا على الاضطرابات في ديربان، وإغلاق مصفاتين أُخريين، وتعطل شبكات النقل.

ضوابط جديدة

أدخلت وزارة الموارد المعدنية والطاقة قواعد جديدة لمبيعات النفط الخاصة، من أجل ضمان استمرار الإمدادات، وفقًا لما نقلته منصة إنرجي فويس.

وحذّرت الوزارة المواطنين من الشراء بدافع الذعر أو الادخار، كما أصدرت لوائح تحظر على المواطنين شراء المنتجات النفطية في حاويات محمولة.

وستواصل الوزارة مراقبة السلامة والأمن في قطاعي الطاقة والتعدين.

دعم الوزارة

أكد وزير الموارد المعدنية والطاقة في جنوب أفريقيا، جويدي مانتاش، أن قطاعي الطاقة والتعدين يجب أن يشاركا تجربتهما في الاضطرابات وإستراتيجيات التخفيف من المخاطر.

وقال الوزير: "وزارة الموارد المعدنية والطاقة تُشجّع قطاعي التعدين والطاقة على الاستمرار في العمل من أجل الحفاظ على سلامة وأمن عملياتهما وموظفيهما.. ستستمر الوزارة بالتواصل مع المديرين التنفيذيين، فضلًا عن النقابات العمالية المختلفة في القطاع".

وجاءت تعليقات مانتاش خلال مناقشات مع مجلس التعدين، ورابطة صناعة النفط في جنوب أفريقيا.

القوة القاهرة

كانت عدة شركات في جنوب أفريقيا قد أعلنت حالة القوة القاهرة، نتيجة أعمال الشغب والاضطرابات التي تشهدها البلاد في أعقاب سجن الرئيس السابق جاكوب زوما.

فقد أعلن مشروع التكرير المشترك بين شركتي شل وبي بي في جنوب أفريقيا "سابريف" القوة القاهرة، وإغلاق المصفاة -التي تُعد الأكبر في البلاد- نتيجة تعطّل طرق الإمداد.

كما أشارت شركة ساسول للطاقة والبتروكيماويات إلى اضطرابات في بعض طرق الإمداد الخاصة بها، مشددة على أن هناك تحديات في ضمان الإمدادات بسبب مشكلات شبكات الطرق.

وأضافت أن محطات الوقود التابعة لها في كوازولو ناتال وغاوتينغ قد لحقت بها بعض الأضرار.

من جانبها، أبلغت شركة آرسيلور ميتال -التي تُعد أكبر شركة منتجة للصلب- عملاءها بإعلان القوة القاهرة، إذ إنها لن تتمكن من الوفاء بالتزاماتها التعاقدية وعمليات التسليم، نظرًا إلى وجود عوامل خارجة عن سيطرة الشركة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى