رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءطاقة متجددةعاجلكهرباء

انسحاب جنرال إلكتريك يهدد بتوقف أكبر مشروع لتوليد الكهرباء في البوسنة

استثماراته تقدر بنحو 1.1 مليار دولار

في إطار إستراتيجيتها للتحول إلى الطاقة المتجددة، انسحبت شركة جنرال إلكتريك الأميركية من أكبر مشروع لتوليد الكهرباء من الفحم في البوسنة، ما وضع الشركاء الصينيين في مأزق.

قال وزير الصناعة والطاقة، نيرمن دزينديتش، إن الصفقة المدعومة من الصين لمساعدة شركة المرافق البوسنية "إببيه" لتطوير محطة توزلا لتوليد الكهرباء التي تعمل بالفحم، تواجه العديد من المشكلات بعد انسحاب جنرال إلكتريك من المشروع.

استثمارات المشروع

جاءت تصريحات الوزير بعد نشر وثائق حول المشروع -الذي تبلغ تكلفته 1.1 مليار دولار أميركي- على بوابة سراييفو الإخبارية كليكس الأسبوع الماضي، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

كانت شركة المرافق البوسنية قد اختارت تحالفًا ضمّ شركتي "تشاينا جيزوبا" و"قوانغدونغ إلكتريك باور" الصينيتين في عام 2014، لبناء وحدة جديدة بقدرة 450 ميغاواط في محطة توزلا بتكلفة 1.8 مليار مارك بوسني (1.1 مليار دولار) لتحلّ محلّ 3 وحدات قديمة في محطة بقدرات 715 ميغاواط.

انسحاب جنرال إلكتريك

كشفت الوثائق الصادرة عن كليكس أن الشركاء الصينيين أبلغوا شركة المرافق البوسنية في يناير/كانون الثاني الماضي أن جنرال إلكتريك انسحبت من المشروع، وعرضت مقاولين من الباطن، لكن الشركة البوسنية رفضت الشركات البديلة المقترحة.

البوسنة - جنرال إلكتريك
وزير الطاقة في البوسنة

وقال وزير الطاقة البوسني: "إن الحكومة نقلت القضية إلى البرلمان لاتخاذ قرار بشأن الخطوات التالية، بعد انسحاب الشركة الأميركية".

كانت شركة جنرال إلكتريك قد أعلنت في سبتمبر/أيلول الماضي أنها ستتوقف عن إنشاء محطات كهرباء تعمل بالفحم، وتركّز بشكل أكبر على مصادر الطاقة المتجددة لتوليد الكهرباء.

مأزق شركة المرافق

وفقًا للوثائق، فإن شركة المرافق البوسنية أعلنت عزمها إلغاء العقد الذي يعدّ أكبر استثمار في مجال الطاقة بعد الحرب في البوسنة، ما لم تقترح الحكومة والبرلمان حلًا مختلفًا.

وكانت الشركات الصينية قد اقترحت شركتين مقرّهما شنغهاي لتوفير المعدّات التي كانت ستسهم بها جنرال إلكترتك.

مشروع تطوير محطة توزلا، الذي كان من المفترض بدء البناء فيه خلال يوليو/تموز من العام الماضي، تأخّر بسبب فيروس كورونا، وحصل على موافقة مصرف إكسيم الصيني لتمويل المشروع بنسبة 85%، والباقي من شركة المرافق البوسنية.

تحوّلت دول البلقان التي تعتمد بشكل كبير على الفحم لإنتاج الكهرباء بشكل متزايد إلى الصين للحصول على التمويل، حيث خفض الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي ومؤسسات أخرى تمويل المشروعات القائمة على الفحم.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى