عاجلأخبار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

إنتاج أنغولا من النفط يتراجع إلى أدنى مستوى في 17 عامًا

بلغ 1.073 مليون برميل يوميًا في يونيو

وحدة الأبحاث - الطاقة

أبلغت أنغولا أن إنتاجها من النفط تراجع بنحو 52 ألف برميل يوميًا خلال يونيو/حزيران الماضي، ليسجّل أدنى مستوى في 17 عامًا.

وبحسب التقرير الشهري -الصادر عن منظمة أوبك، اليوم الخميس- تراجع إنتاج أنغولا من النفط من مستوى 1.125 مليون برميل يوميًا مايو/أيّار، ليصل إلى 1.073 مليون برميل يوميًا الشهر الماضي، كما أبلغت الدولة الأفريقية.

ويُعدّ هذا المستوى هو الأدنى منذ عام 2004، حسبما ذكرت مؤسسة ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس.

وبالنسبة إلى إنتاج أنغولا النفطي حسب تقدير شركات المراقبة، فإن إمدادات الدولة من الخام شهدت هبوطًا قدره 36 ألف برميل يوميًا الشهر الماضي، لتسجّل 1.115 مليون برميل يوميًا، طبقًا لتقرير أوبك الشهري.

هبوط الإنتاج

التزمت أنغولا بالحفاظ على الإنتاج النفطي عند 1.298 مليون برميل يوميًا يونيو/حزيران الماضي، بموجب اتفاق أوبك+.

وأمام ذلك، لا تزال مستويات الإنتاج الأخيرة أقل بكثير من التزام أنغولا بموجب تخفيضات إنتاج أوبك الأخيرة.

وبلغ متوسط ​​إنتاج النفط الخام في أنغولا 1.14 مليون برميل يوميًا منذ بداية العام الجاري، وفقًا لمؤسسة ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس.

ويمثّل هذا انخفاضًا بنسبة 40% تقريبًا على مدار السنوات الـ5 الماضية، بحسب المؤسسة.

مشكلات فنية

يأتي تراجع إنتاج عضو أوبك على مدى السنوات الـ5 الماضية، بسبب مشكلات فنية وتشغيلية في بعض الحقول، تفاقمت جراء نقص الاستثمار في المنبع.

ومع ذلك، بدأت أعمال الحفر والاستكشاف بالبلاد في الارتفاع عام 2021 من مستويات 2020، لذلك تتوقّع ستاندرد آند بورز زيادة طفيفة في الإنتاج بحلول نهاية هذا العام حتى أوائل العام المقبل.

وتشير تقديرات ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس أنالاتيكس إلى أن أنغولا قد تضخ ما بين 1.1 و1.2 مليون برميل يوميًا من النفط هذا العام.

إنتاج أوبك

ارتفع إنتاج دول أوبك من النفط بنحو 586 ألف برميل يوميًا خلال الشهر الماضي، ليصل إلى 26.034 مليون برميل يوميًا.

وقادت السعودية والإمارات ارتفاع إنتاج أوبك النفطي مع زيادة قدرها 425 و40 ألف برميل يوميًا على التوالي، وهو ما يأتي بموجب خطة أوبك+ لعودة الإمدادات تدريجيًا إلى الأسواق.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى