سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

وزير النفط الهندي الجديد يوجه رسالة مهمة لمنتجي الخام

بعد مناوشات الوزير السابق مع السعودية

دينا قدري

وجّه وزير النفط الهندي الجديد، هارديب سينغ بوري، رسالة مهمة إلى منتجي الخام على مستوى العالم، كشفت عن تغيّر واضح في سياسة بلاده.

وأعرب عن تطلّعه إلى التعاون مع الإمارات والدول الأخرى المنتجة للنفط الخام، فيما يُعدّ تغييرًا ملحوظًا في موقف نيودلهي تحت إدارة الوزير الجديد.

تأتي تصريحات بوري خلال اتصال هاتفي أجراه مع وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات العربية المتحدة، الرئيس التنفيذي لمجموعة أدنوك، الدكتور سلطان أحمد الجابر.

يُذكر أن الوزير السابق درامندرا برادان دخل في مناوشات عديدة مع السعودية وكبار منتجي النفط، لرغبته في زيادة إنتاج تحالف أوبك+ وخفض أسعار الخام، باحتساب كون بلاده ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط.

الهند - وزير النفط الهندي الجديد
وزير النفط الهندي هارديب سينغ بوري - أرشيفية

تعزيز الشراكة

قال بوري -في تغريدات نشرها عبر حسابه الرسمي في موقع تويتر، اليوم الأربعاء: "بحثنا سبل ووسائل تنشيط شراكة الطاقة الإستراتيجية الثنائية الحيوية بين الهند والإمارات".

وتابع وزير النفط الهندي: "نقلتُ رغبتي في العمل عن كثب مع الإمارات والدول الصديقة الأخرى لإضفاء إحساس بالهدوء والقدرة على التنبؤ والواقعية بين الموّردين الآخرين في سوق الطاقة، لجعلها في متناول المستهلكين".

وشدّد على اتفاقهما "على الارتقاء بالمشاركة الثنائية في مجال الطاقة إلى مستويات أعلى، وأيضًا التنويع في مجالات جديدة في سياق انتقال الطاقة العالمي سريع التطور".

الهند تضغط

تضغط الهند -منذ فترة طويلة- على منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك" وحلفائها فيما يُعرف بتحالف "أوبك+"، للتخلص التدريجي من تخفيضات الإنتاج، والسماح لأسعار النفط بالوصول إلى مستويات معقولة.

ودعت نيودلهي مرّات عديدة إلى تسعير النفط عند مستويات تدعم النمو وتوقف دعم الأسعار من خلال تخفيضات الإنتاج، بحسب ما نقلته صحيفة ذا إيكونوميك تايمز.

تراجع الطلب على الوقود في الهند
وزير النفط الهندي دارمندرا برادان

هجوم برادان

شنّ وزير النفط الهندي السابق، دارمندرا برادان، هجومًا على أوبك+ في عدّة تصريحات، وحمّل التحالف مسؤولية زيادة الأسعار.

وهو ما ردّ عليه حينها وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، بأنه يتعين على الهند الاستفادة من احتياطياتها من الخام التي اشترتها بثمن بخس في عام 2020، خلال انهيار السوق.

في هذه الأثناء، طالب برادان مصافي التكرير المحلية بتنويع مصادرها، والبحث عن أسواق جديدة للنفط الخام بعيدًا عن الشرق الأوسط.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى