غازأخبار الغازأخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

أرامكو تتعاون مع السودان في تمهيد الطريق للاستثمارات النفطية

أعلنت وزارة الطاقة السودانية، أن شركة أرامكو السعودية ستتعاون مع الخرطوم في المجال الاستشاري والفني، لتمهيد الطريق للاستثمار في مجال التنقيب عن النفط والغاز، إلى جانب توفير المنتجات النفطية للسودان وفق الأسس التجارية.

وقال وزير الطاقة والنفط المهندس جادين علي عبيد، إن المملكة العربية السعودية أبدت رغبتها في التعاون مع السودان بمجال الطاقة والنفط والغاز والكهرباء والطاقات البديلة وتبادل الخبرات الإدارية والتشريعية في المجالات المذكورة، والتدريب، والتعاون في عدد من المجالات الأخرى، حسب بيان صحفي حصلت منصة الطاقة على نسخة منه.

وأشاد برغبة السعوديين في التعاون مع السودان على مستوى الإدارة العليا، مشيرًا إلى صدور توجيهات عليا لكل المؤسسات السعودية التي التقى بها الوفد السوداني برئاسة وزير المالية وعضوية وزيري الطاقة والنفط، والاستثمار، بالتعاون والجدّية في تبادل الخبرات وتمويل المشروعات الاستثمارية في السودان.

كان الوفد السوداني الذي زار المملكة لمدة 4 أيام (5-9 يوليو/تموز) قد اجتمع بوزراء الطاقة، والاستثمار، والبيئة والمياه والزراعة، والنقل، والتخطيط الاقتصادي، والاتصالات، بجانب التباحث مع صندوق الاستثمارات العامة والبنك المركزي السعودي، وعدد من الشركات السعودية.

الاستثمارات السعودية في السودان

كشف الوزير جادين، عن تكفّل صندوق الاستثمارات العامة السعودي بتوفير الدعم والتمويل الكافي للشركات السعودية الراغبة في الاستثمار بالسودان.

وقال: "التقينا وزير الطاقة سمو الأمير عبدالعزيز بن سلمان، وتباحثنا معه مطولًا عن كيفية التعاون بين البلدين في مجال الطاقة، إذ أبدى رغبته الأكيدة في التعاون الكامل مع السودان، واعدًا بمشاركة السودان الخبرات السعودية على مستوى العقود والاتفاقيات والقوانين والتشريعات".

وأشار جادين إلى توجيه الأمير عبدالعزيز بن سلمان، شركة أرامكو بالتعاون مع وزارة الطاقة والنفط السودانية في المجال الاستشاري والفني، لتمهيد الطريق للاستثمار في مجال التنقيب عن النفط والغاز.

الكهرباء والطاقة المتجددة

على مستوى الكهرباء، قال جادين: "اقترحنا عمل توأمة بين شركتي الكهرباء في السودان والسعودية، للتدريب وتبادل الخبرات، وجرت الموافقة على المقترح، ونتوقع التعاون في مجال الكهرباء مع السعودية بصورة طيبة".

وفي مجال الطاقات البديلة، أشار الوزير إلى تبادل الأفكار مع شركة أكوا باور السعودية، واعدًا باستمرار التواصل معها للوصول إلى اتفاقيات في مجال الطاقات البديلة.

وتُعدّ أكوا باور من الشركات التي لديها تجربة كبيرة وخبرات طويلة في هذا المجال، وهي الشركة الأولى في المملكة العربية السعودية بمجال الطاقات البديلة.

وقال الوزير جادين: "التمسنا من السعودية رغبة أكيدة للتعاون والاستثمار في السودان في مجالات الزراعة والصناعة والنفط، وتطوير مناطق البحر الأحمر والبنية التحتية والسياحة.

وفد سعودي إلى السودان

من المتوقع أن تعقد اللجنة الوزارية العليا السودانية السعودية برئاسة وزيري الزراعة في البلدين، جلسة في السودان عقب عيد الأضحى، بحضور عدد من الوزراء السعوديين، للوصول إلى تفاهمات، ومن ثم توقيع اتفاقيات للتعاون بين البلدين.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى