رئيسيةأخبار الطاقة النوويةطاقة نووية

وكالة الطاقة الذرية تفحص البرنامج النووي لـ"بيلاروسيا"

طبقًا لإستراتيجية السلامة النووية

آية إبراهيم

أنهى فريق خبراء من وكالة الطاقة الذرية، مهمته الاستشارية للأمن النووي في بيلاروسيا، التي نُفّذت بطلب من حكومتها.

وتضمّنت مهمة الخدمة الاستشارية الدولية للحماية المادية (IPPAS) -التي استمرت أسبوعين- مراجعة نظام الأمن القومي للمواد النووية والمرافق والأنشطة المرتبطة بها، حسبما نشره الموقع الرسمي للوكالة.

وتُعدّ هذه هي ثالث بعثة نووية تستضيفها بيلاروسيا، بعد إجراء مهمتين في عامي 2000 و2009.

مهمة تقييم الأمن النووي

اشتملت مهمة وكالة الطاقة الذرية -أيضًا- على تقييم تدابير الحماية المادية التي نُفّذت في أول محطة للطاقة النووية في بيلاروسيا، بموقع أوستروفيتس، والجوانب الأمنية لآليات نقل المواد النووية، والسلامة التقنية للمنشآت النووية.

وقارنت البعثة إجراءات الأمن النووي الوطني وممارساته بالأحكام المحددة في اتفاقية الحماية المادية للمواد النووية وتعديلها، ومع إرشادات الأمن النووي ذات الصلة للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتُعدّ بيلاروسيا أحد أطراف اتفاقية الحماية المادية للمواد النووية، لكنها لم تصادق بعد على تعديل عام 2005.

النظام النووي البيلاروسي

لاحظ الفريق أن بيلاروسيا أنشأت نظامًا للأمن النووي يمتثل إلى توجيهات وكالة الطاقة الذرية، بشأن أساسيات الأمن النووي.

وقدّم الفريق توصيات ومقترحات لدعم بيلاروسيا، لتعزيز الأمن النووي واستدامته، كما حدّد الممارسات الجيدة التي يمكن أن تكون بمثابة أمثلة للدول الأعضاء الأخرى في الوكالة.

وقالت مديرة قسم الأمن النووي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إلينا بوغلوفا، في حفل اختتام المهمة في مينسك: "من خلال استضافة بعثة IPPAS، أظهرت بيلاروسيا التزامها القوي وجهودها المستمرة لتعزيز نظام الأمن النووي الوطني لديها".

واستطردت: "أسهمت بيلاروسيا -أيضًا- في تحسين منهجيات IPPAS في الأشهر الأخيرة، لا سيما من خلال إجراء تقييم ذاتي تجريبي لنظام الأمن النووي لديها استعدادًا لهذه المهمة".

وأكدت ضرورة أن تكون أنظمة الأمن النووي جاهزة للاستجابة بشكل مناسب إلى التحديات والتهديدات الجديدة، وسط تغيرات عالمية ديناميكية.

الامتثال إلى التوصيات النووية

تمثّل توصيات الخبراء الدوليين أهمية خاصة لبيلاروسيا التي تنفّذ أول برنامج للطاقة النووية، لتعزيز متطلبات الأمن النووي للدولة.

وقال وزير حالات الطوارئ في جمهورية بيلاروسيا، فاديم سينيافسكي: "في هذا الصدد، نرى أن مهمة IPPAS مهمة للغاية، ونأخذ على محمل الجد جميع التوصيات الواردة، ونؤكد تنفيذها بالكامل".

وترأس الفريق أحد كبار الموظفين التقنيين في مختبرات سانديا الوطنية في الولايات المتحدة الأميركية، جوزيف ساندوفال، وضم الفريق 8 خبراء آخرين من بلغاريا، وفرنسا، والاتحاد الروسي، وسويسرا، وأوكرانيا، والمملكة المتحدة، والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

عمليات الوكالة الدولية

تُعدّ المهمة البيلاروسية البعثة رقم 92 من نظام IPPAS التي أجرتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية منذ بدء البرنامج في عام 1995.

وتهدف بعثات النظام الدولي لحماية المستهلك إلى مساعدة الدول الأعضاء في تعزيز نظام الأمن النووي الوطني لديها.

وتقدّم البعثات مشورة إلى الأعضاء بشأن تنفيذ الصكوك الدولية، إلى جانب توجيهات الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن حماية المواد النووية، وغيرها من المواد المشعة والمرافق المرتبطة بها.

ويراقب فريق من الخبراء الدوليين -في أثناء المهمات- نظام الحماية المادية للدولة محل البحث، مع مقارنتها بالممارسات الدولية الجيدة، وتقديم توصيات للتحسين.

وتُنفَّذ بعثات النظام المتكامل لإدارة الموارد البشرية على مستوى الدولة وعلى أساس خاص بالمنشأة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى