رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

90 مليون دولار لتطوير محطة كيماويات تابعة لموانئ دبي العالمية

بعد اعتزام شركة موانئ دبي العالمية بيع حصة أقلية في منطقة جبل علي الحرة بدبي، لمساعدتها على تمويل خططها الاستثمارية التوسعية، وقّعت الشركة اليوم الأربعاء عقدًا لتطوير محطة كيماويات تابعة لها.

وقّعت موانئ دبي العقد مع شركة بتروكيم الشرق الأوسط -أكبر موزّع للكيماويات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا- لتطوير محطة كيماويات على الرصيف رقم (7)، في ميناء جبل علي، حسب بيان صحفي قبل قليل.

من المتوقع الانتهاء من المحطة بحلول الربع الثالث من عام 2023، وستوفر المواد الكيماوية الخام بكميات كبيرة للصناعات التقليدية والجديدة التي ستُؤَسَّس في دولة الإمارات.

معلومات عن المحطة

ستوفر المحطة سعة إجمالية تبلغ 40 ألف متر مكعّب لتخزين المنتجات المختلفة، كما ستُزَوَّد بوحدات للتقطير والمعالجة.

ومن المتوقع أن تسهم سنويًا بما يزيد على 200 مليون دولار أميركي من حجم التجارة الجديدة من دبي وإليها.

ومن خلال هذا المشروع، ستبني بتروكيم، 24-30 صهريجًا لتخزين المواد الكيماوية السائبة بأحجام مختلفة، إضافة إلى خزّانات مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، بسعة إجمالية تبلغ 40 ألف متر مكعب.

كما ستتضمن المحطة مرفقًا لتحميل الصهاريج والشاحنات، ومصنعًا لإنتاج النيتروجين ومعدّات للتعبئة بشكل آلي، إضافة إلى خزّانات تتضمن تقنيات للتبريد والتكثيف.

إنتاج الكيماويات

تستثمر الشركة بموجب الاتفاقية من 80 إلى 90 مليون دولار أميركي، مقابل عقد تأجير لمدة 30 عامًا، توسّع من خلاله نطاق أعمالها في المنطقة.

وقال المدير التنفيذي المدير العامّ لموانئ دبي العالمية، عبدالله بن دميثان، إن إنتاج دول مجلس التعاون الخليجي للكيماويات ارتفع بنسبة 1.5% خلال 2020، مقارنة بتراجع عالمي قدره 2.6%.

وأضاف: "تؤكد هذه النسب المرونة التي يتمتع بها قطاع البتروكيماويات والإمكانات الهائلة التي نمتلكها".

وتابع أن المنطقة الحرة لجبل علي "جافزا" تسهم بـ70% من التجارة الخارجية لدولة الإمارات على صعيد منتجات البتروكيماويات.

على مدى سنوات، دعم مركز الأعمال اللوجستية المتكامل لموانئ دبي العالمية، أكثر من 10 آلاف شركة ومصنع في قطاع الكيماويات، إضافة إلى مجمّع للبتروكيماويات في جافزا يمتدّ على مساحة 4 ملايين متر مربع، ويضم أكثر من 500 شركة بتروكيماويات .

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى