رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الغازأخبار الكهرباءطاقة متجددةعاجلغازكهرباء

سونلغاز الجزائرية تراهن على الربط الكهربائي والطاقة المتجددة

ضمن خطتها للتوسع في المستقبل

تراهن شركة الكهرباء والغاز الجزائرية "سونلغاز" على مشروعات الطاقة المتجددة والربط الكهربائي، خصوصًا مع أوروبا، في تحقيق رؤيتها للتوسّع مستقبليًا.

وقال المدير العام لمجمّع سونلغاز، شاهر بولخراص، إن شبكات نقل الكهرباء والغاز شهدت خلال السنوات الأخيرة تطورًا هائلًا، وأصبحت الآن قادرة على تلبية الطلب الوطني، ولديها فائض للتصدير.

وأضاف -خلال مشاركته في أعمال ملتقى "الحركية الجديدة للصناعات الشبكية"، الذي نظّمه المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي- أنه في العقد المقبل وتطبيقًا لرؤيتنا الإستراتيجية الجديدة سنعمل على تطوير ما يقرب من 21 ألف كيلومتر إضافية من شبكة الألياف البصرية.

والغرض من ذلك هو الوصول إلى شبكة بطول 101 ألف و960 كيلومترًا بحلول عام 2030، للاستجابة إلى الطلب المتزايد على الكهرباء في الجزائر، فضلًا عن إعداد الشبكات لإدماج الطاقات المتجددة، حسب بولخراص.

سونلغاز
جانب من أعمال الملتقى- الصورة من سونلغاز الجزائرية (6 يوليو 2021)

الطاقة المتجددة

أوضح بولخراص أن شركته تغطّي جميع أنحاء البلاد بالكهرباء بنسبة تصل إلى 99%، ووصل معدل توصيل الغاز إلى 65%، ولديها -حاليًا- طاقات إنتاجية كبيرة تبلغ نحو 22 ألف ميغاواط.

وأكد اهتمام شركته بالطاقة المتجددة، ضمن مخطّط طموح، للمشاركة في البرنامج الوطني للاستثمار في الطاقة المتجدّدة، لتصل نسبة مشاركتها في مزيج الطاقة إلى 30% بحلول عام 2035.

وكشف أن خطوط أنابيب شبكات الغاز التابعة لشركته تبلغ نحو 23 ألف كيلومتر، وهناك ما يقرب من 31 ألف كيلومتر في شبكة الكهرباء و38 ألفًا و864 محطة، ونحو 20 ألف كيلومتر من شبكة الألياف البصرية المنتشرة من الشمال إلى الجنوب.

خطة سونلغاز للربط الكهربائي

قال شاهر بولخراص إن شركة سونلغاز تدرس إمكان التوجه نحو ربط الشبكات مع أوروبا، بفضل المنشآت الطاقوية التي تتوفر عليها.

وأوضح أن المشروع يتوقّف على شروط مسبقة يجب توفيرها، ألا وهي السوق وكتلة درجة دنيا، وكذا شراكة لإنجاز شبكة الربط.

سونلغاز
جانب من أعمال الملتقى- الصورة من سونلغاز الجزائرية (6 يوليو 2021)

وأكد أنه يمكن أن يشكّل الإنتاج والنقل الكهربائيان فرصًا جيدة للاستثمار والشراكة، مشيرًا إلى أن شركته تراهن كذلك على شراكات مع المؤسسات الأوروبية، لا سيما الفرنسية، من أجل الدخول إلى السوق الأفريقية والأوروبية.

وأوضح أن بلاده تسعى لتحسين مناخ الأعمال وتشجيع الاستثمار الأجنبي، من خلال الإصلاحات المباشرة على الصعيد القانوني والمؤسساتي والمالي.

وأشار إلى إصدار قانون المحروقات مؤخرًا، الذي يوفّر بيئة أكثر جاذبية للمستثمرين من الناحيتين القانونية والمؤسساتية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى