كهرباءأخبار منوعةتقارير الكهرباءرئيسيةعاجلمنوعات

5 دول آسيوية تخطط لبناء أكثر من 600 محطة كهرباء تعمل بالفحم

رغم اتجاه العديد من الحكومات لإغلاق المشروعات تدريجيًا

محمد فرج

تعكف العديد من الدول الأوروبية والآسيوية على المضي قدمًا والتوسّع في مشروعات الطاقة المتجددة لتقليص الانبعاثات، وعلى الرغم من هذا الاتجاه فإن هناك 5 دول آسيوية تتعارض خططها مع طموحات المناخ العالمية.

وأفاد تقرير جديد صادر عن مركز أبحاث كاربون تراكر، بأن الصين والهند وإندونيسيا واليابان وفيتنام تخطّط لبناء أكثر من 600 محطة لإنتاج الكهرباء بواسطة الفحم، على الرغم من أن الطاقة المتجددة أرخص من معظم محطات الفحم الجديدة، حسبما ذكرت صحيفة الغارديان.

وأضاف تقرير كاربون تراكر -مؤسسة غير ربحية مقرها لندن، وتبحث في تأثير تغيّر المناخ على الأسواق المالية- أن القدرات المقرر ضخها تصل إلى 300 غيغاواط، على الرغم من الدعوات من خبراء المناخ في الأمم المتحدة إلى إلغاء جميع محطات الفحم الجديدة.

التخلص التدريجي من مشروعات الفحم

قالت مؤلفة التقرير، كاتارينا هيلينبراند فون دير نيين، إن "هذه التطوّرات الأخيرة تسبح عكس التيار، عندما تُقدّم مصادر الطاقة المتجددة حلاً أرخص يدعم أهداف المناخ العالمية يجب على المستثمرين الابتعاد عن مشروعات الفحم الجديدة، التي من المرجح أن ينتج الكثير منها عوائد سلبية من البداية".

وبينما تواصل آسيا ضخ الأموال في محطات الفحم، تعمل البلدان في جميع أنحاء العالم المتقدم على تسريع خطط التخلص التدريجي منها.

وأعلنت حكومة بريطانيا عن خطط لتقديم الموعد النهائي لإيقاف تشغيل محطات الفحم قبل عام واحد من الموعد المخطط له، حتى عام 2024.

دعم انتقال الطاقة النظيفة والعادلة

قال الرئيس المعيّن لمحادثات المناخ للأمم المتحدة في غلاسكو، المقرر عقدها العام الجاري، ألوك شارما: "إن الخطوة الحاسمة للحكومة سترسل إشارة واضحة إلى جميع أنحاء العالم أن الطاقة النظيفة هي الطريق إلى الأمام".

وأضاف: "سيكون تأثير هذه الخطوة أكبر بكثير إذا تمكّنا من جلب العالم معنا، وبالتالي فإن رغبتنا في دعم انتقال الطاقة النظيفة والعادلة أمر محوري".

وتُعدّ الصين مستثمر الفحم الرائد في العالم، مع خطط لزيادة أسطولها الحالي البالغ 1100 غيغاواط من محطات الكهرباء التي تعمل بالفحم بمقدار 187 غيغاواط أخرى، وفقًا للتقرير.

الطاقة الشمسية تنتج كهرباء أرخص

ذكر تقرير كاربون تراكر أن الطاقة الشمسية ومحطات طاقة الرياح يمكن أن تنتج بالفعل كهرباء أرخص 85% من محطات الفحم الحالية في البلاد، وأنه بحلول عام 2024 ستكون الطاقة المتجددة قادرة على التنافس مع القدرات المنتجة من الفحم.

وأوضح أن الهند تُعدّ ثاني أكبر منتج للكهرباء من الفحم في العالم، وفي إندونيسيا، ستكون الطاقة المتجددة أيضًا قادرة على التفوق على الفحم بحلول عام 2024.

بينما سيكون الفحم في اليابان وفيتنام غير اقتصادي مقارنةً بمصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2022.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى