أخبار الكهرباءرئيسيةكهرباء

168 مليون دولار من البنك الدولي لمشروعات الكهرباء في بوركينا فاسو

لتوفير الكهرباء في المناطق الريفية

محمد فرج

وافق البنك الدولي على دعم مبادرة بوركينا فاسو لتحسين الوصول إلى الكهرباء في المناطق الريفية، بمبلغ 168 مليون دولار.

وستُستَخدَم الأموال لتنفيذ مشروع كهربة الريف والطاقة الشمسية على نطاق واسع في البلاد، حسبما ذكر موقع بي في ماغازين.

كما يدعم المصرف الحكومة في وضع مخطط للمناقصة القادمة لإنشاء مشروعات بقدرة 325 ميغاواط من الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى 335 ميغاواط من سعة التخزين.

ومن المقرر تقديم مبلغ بقيمة 75 مليون دولار من المؤسسة الدولية للتنمية "آي دي إيه"، و93 مليون دولار من صندوق التكنولوجيا النظيفة.

توفير الكهرباء

قالت مديرة عمليات البنك الدولي في بوركينا فاسو، ميمونة مبو: "إن المشروع الجديد يتماشى مع إستراتيجيتنا التي تهدف إلى مضاعفة معدّل الحصول على الكهرباء بحلول عام 2025، لا سيما في المناطق الريفية، وتهيئة الظروف لمزيد من التمويل الخاص بقطاع الطاقة".

وستُستَخدَم الأموال لتطوير مشروع كهربة الريف والطاقة الشمسية على نطاق واسع، والذي يدعم كهربة قرابة 300 موقع في المناطق الريفية المختارة، ويوفّر الكهرباء ل 120 ألف أسرة.

كما سيجري توجيه جزء من الأموال المخصصة لتعزيز الشبكة، وتمكين تكامل إنتاج الطاقة الشمسية وتوزيعها خلال ذروة الطلب.

وسيسهّل المشروع أيضًا طرح مناقصة لإنتاج 325 ميغاواط من الطاقة الشمسية بسعة تخزين 335 ميغاواط/ساعة، والتي سيجري تطويرها على عدّة مراحل، الأولى منها 120 ميغاواط مع بطارية تخزين 120 ميغاواط، والتي سيجري إطلاقها منتصف عام 2021.

تطوير إمكانات الطاقة الشمسية

أوضح رئيس فريق المشروع في البنك الدولي، ألكسيس مادلين: "سيُمكّن هذا المخطط الجديد بوركينا فاسو من ضخّ أكثر من 400 مليون دولار من الاستثمارات الخاصة في إنتاج الطاقة الشمسية وأنظمة تخزين البطاريات المبتكرة.

كما سيجعل من الممكن تطوير إمكانات الطاقة الشمسية في البلاد على نطاق واسع، وتقليل تكلفة الإمداد بالكهرباء، ومن ثم توسيع نطاق الوصول إلى خدمات الكهرباء في المناطق الريفية، دون زيادة حاجة القطاع إلى الدعم.

جدير بالذكر أن بوركينا فاسو تمتلك 62 ميغاواط فقط من قدرة توليد الطاقة الشمسية في نهاية العام الماضي.

اقرأ المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى